حماس تكشف تفاصيل مثيرة بشأن بالصوت والـــصورة "داعش سيناء"
حماس تكشف تفاصيل مثيرة بشأن بالصوت والـــصورة "داعش سيناء"

أكد المتحدث باسم حركة «حماس» فـــي قطاع غزة، عبداللطيف القانوع، أن تنظيم داعش الإرهابى يكفر حركة حماس الفلسطينية، ويعتبرها «مرتدة»، ويقتل كل مـــن يتعاون أو يتعاطف معها.

وتـابع "القانوع" أن التعاون الأمنى أوضح الســـلطات المصرية وحركة حماس ضد الإرهاب أثار حفيظة «داعش» فـــي سيناء وجعله يصف حماس بأنها مرتدة، حسبما أوردت صحيفة "المصري اليوم".

وفي غضون ذلك فقد جاءت تصريحاته، تعليقا على واقعة إعدام تنظيم «داعش» فـــي سيناء أحد أعضائها بدعوى تهريب السلاح إلى الذراع العسكرية لحركة حماس، كتائب عز الدين القسام.

وبين وأظهـــر القانوع أن القتيل ومنفذى الإعدام جميعهم فلسطينيون، وإن محمد الدجنى (وهو نجل قيادى بحركة حماس) مـــن مخيم الشاطئ، هو مـــن أطلق النار على رأس الشاب موسى أبوزماط، بينما ظهر فـــي الفيديو، الذي جرى تداوله على مواقع التواصل الاجتماعى حمزة الزاملى، مـــن منطقة الشابورة فـــي رفح، ومحمد مؤنس وباسل عيد مـــن مخيم النصيرات وسط القطاع.

وأظهـر القانوع أن الأربعة هربوا مـــن غزة منذ فترة بعد إدانتهم قضائيا بارتكاب عدد مـــن الجرائم، مثل سرقة المحلات والأسلحة، فضلا عن تهمة جنسية لأحدهم، مشيرا إلى أن الحركة تحاول الآن العمل على تهدئة الأجواء فـــي غزة، خوفا مـــن انتقام عائلة المقتول مـــن عائلات المنفذين.

وتساءل القانوع عن سبب عدم تهديد «داعش» لإسرائيل، لافتا إلى ظهور برج مراقبة على معبر كرم أبوسالم، وهو المعبر الإسرائيلى على حدودى القطاع وسيناء، خلف الجماعات الأرهابية فـــي الفيديو، الأمر الذي اعتبره دليلا على أن «إسرائيل تحمى التنظيم الإرهابى بدعم أمريكى».

المصدر : المصريون