نور التميمي تكشف لـ"الحياة المصرية" أَسرَارُ الإفراج عنها: تركوني "في نص الليل"
نور التميمي تكشف لـ"الحياة المصرية" أَسرَارُ الإفراج عنها: تركوني "في نص الليل"

بَيْنَت وَاِظْهَرْت الفتاة الفلسطينية نور التميمي، ابنة عم المعتقلة عهد التميمي، بعد الإفراج عنها مـــن قبل الاحتلال الإسرائيلي بكفالة، تفاصيل فترة اعتقالها التي استمرت أسبوعين بتهمة ضرب جنديين فـــي قريتها.

وقالت التميمي فـــي تصريحات خاصة لـ"الحياة المصرية"، إن "أصعب موقف تعرضت لـــه فـــي المعتقل هو حينما تم الإفراج عني فكانت لحظة غريبة، حيث اختلطت جميع المشاعر بداخلي فلم أكن أعرف أفرح أم أخاف"، مشيرة إلى أنه "أفرج الاحتلال عني فـــي غضون الساعة الثانية عشرة بعد منتصف الليل وأنزلني جنود الاحتلال على حاجز لم أكن أعرفه ولا أعرف فـــي أي منطقة كنت وعندما تركوني قالوا لي (أمشي دغري)، وكنت خائفة جدا فلم أكن أعرف هل أبلغت ســـلطات الاحتلال عائلتي بموعد خروجي مـــن المعتقل أم لا".

وعن لحظات الخوف قالت نور، "هذا الحاجز كـــان يلزمه قطع طريق ترابي به أشجار زيتون لأصل لطريق العرب وأنا بنت والوقت كـــان متأخرا جدا ولم أكن أعرف إلى أين أنا ذاهبة، لكن الحمد لله بعدما مشيت لفترة لم أحسبها بسبب الخوف وجدت والدي أمامي ووقتها نسيت كل شيء".

وكشفت وبينـت التميمي أن زوجة عمها ناريمان كانت متواجدة معها فـــي نفس الغرفة بالمعتقل أما عهد فكانت بغرفة القاصرات، لكنها كانت تواجة بها فـــي ساحة المعتقل لمدة خمس ساعات يوميا.

وظهرت نور فـــي شريط فيديو تم تداوله على نطاق واسع على مواقع سوشيال ميديا مع عهد التميمي، وهما تدفعان وتضربان جنديين إسرائيليين كانا فـــي فناء منزل عائلة عهد فـــي قرية النبي صالح قرب رام الله وسط الضفة الغربية أواخر ديسمبر الماضي.

وفي غضون ذلك فقد كــــان مـــن المفترض أن يتم إطلاق سراح نور قبل يومين بعد صدور قرار محكمة إسرائيلية بإطلاق سراحها، غير أن النيابة العسكرية استأنفت القرار، وأرجئ الإفراج عنها حتى صدور قرار مـــن المحكمة مرة أخرى الخميس.

 

 

المصدر : الوطن