الأمم المتحدة تخصص 50 مليون دولار لتعزيز الاستجابة العاجلة باليمن
الأمم المتحدة تخصص 50 مليون دولار لتعزيز الاستجابة العاجلة باليمن

صـرح وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، منسق الإغاثة الطارئة مارك لوكوك، اليوم الجمعة، تخصيص 50 مليون دولار، لتعزيز الاستجابة الإنسانية العاجلة فـــي اليمن.

جاء ذلك فـــي بيان للمسؤول الأممي عن الوضع الإنساني فـــي اليمن، نشره مركز أخبار الأمم المتحدة على موقعه الإلكتروني.

وذكـر "لوكوك": "مع وجود 22 مليون شخص (مـــن إجمالي 27 مليونا) بحاجة لمساعدات إنسانية فـــي اليمن، أكثر مـــن 8 ملايين منهم على شفا المجاعة، أذنت اليوم بتخصيص أكبر مبلغ على الإطلاق، مـــن الصندوق المركزي للاستجابة للطوارئ، 50 مليون دولار، لتعزيز الاستجابة الإنسانية العاجلة"، وفقا لما ذكرته وكالة "الأناضول" التركية للأنباء.

وأَبَانَ المسؤول الأممي عن قلقه العميق إزاء "تدهور الحالة الإنسانية" فـــي اليمن، بسبب زيادة وتيرة القتال والضربات الجوية، رغم إِفْتَتَحَ الموانئ الحرجة فـــي البحر الأحمر الشهر الماضي أمام الواردات التجارية مـــن الوقود وشحنات الأغذية.

وأضــاف البيان، أن "هذه الأموال سوف تساعد على إنقاذ الأرواح".

وشدد على أن تجنب حدوث كارثة وشيكة يتطلب ثلاثة أشياء، "أولها تهدئة الأعمال القتالية على الأرض والضربات الجوية التي تكثفت كثيرا فـــي الأسابيع النهائية، وثانها ضمان إبقاء جميع الموانئ مفتوحة دون انقطاع، حيث يستورد اليمن نحو 90 فـــي المائة مـــن غذائه الأساسي وما يقرب مـــن جميع أنواع الوقود والدواء"، بحسب البيان.

بينما اعتبر "لوكوك"، أن "ضمان تمويل أسرع وأكثر سخاء مـــن الجهات المانحة" شرطاً ثالثاً لتجنب المجاعة.

ودعا المسؤول الأممي، أطراف النزاع إلى "وقف الأعمال القتالية والانخراط بشكل هادف مع الأمم المتحدة للتوصل إلى تسوية سياسية دائمة".

 

 

المصدر : الوطن