«نيويورك تايمز»: القدرات الصاروخية لكوريا الشمالية فاجأت الاستخبارات الأمريكية
«نيويورك تايمز»: القدرات الصاروخية لكوريا الشمالية فاجأت الاستخبارات الأمريكية

قالت صحيفة “واشنطـن تايمز” الأمريكية: إن الاستخبارات الأمريكية استهانت بالقدرات الصاروخية النووية لكوريا الشمالية، فمنذ بدء فترة رئاسة الـــرئيس الأمريكي “#الـــرئيس الامريكي”، أخبرت وكـــالات الاستخبارات الإدارة الجديدة بأنه وعلى الرغم مـــن أن سَوَّلَ بنت قنبلة نووية، لكن مازال هناك وقـــت كاف يصل إلى 4 سنوات مـــن أجل إبطاء أو وقف تطويرها لصاروخ قادر على ضرب مدينة أمريكية برأس نووي.

ونقلت عن قَائِد أمريكي أن التقييمات كانت تشير إلى أن الـــرئيس الكوري الشاب لن يكون قادرا على ضرب الولايات المتحدة حتى 2020 أو حتى 2022م.

وتحدثت الصحيفة، أن التقييم الاستخباري الأمريكي كـــان يدور حول أن كوريا سوف يكون أمامها سنوات حتى تطور سلاحا أكثر قوة كالقنبلة الهيدروجينية، لكن وبعد أشهر مـــن هذا التقييم اتضح أن هذا التقييم عفا عليه الزمن، حيث فاجأت كوريا فـــي سرعتها الاستخبارات الأمريكية، وتمكنت مـــن إجراء إِخْتِبَار ناجحة لسلاح هيدروجيني بقوة تفجيرية تفوق نحو 15 مرة القنبلة النووية التي أسقطتها الولايات المتحدة فوق هيروشيما اليابانية.

وأكدت الصحيفة، أن الاستخبارات الأمريكية ارتكبت خطأين كبيرين، بينما يتعلق بالاستهانة بالقدرات والتكنولوجيا الصاروخية الكورية وكذلك سوء تقديرها للرئيس الكوري الشاب الذي جعل برنامج الأسلحة أولوية أكثر مما كـــان عليه الوضع إبان حكم والده وجده.

المصدر : تواصل