فقدان أثنين وثلاثون إيرانيًا إثر تصادم سفينتين شرق الصين
فقدان أثنين وثلاثون إيرانيًا إثر تصادم سفينتين شرق الصين

صـرحت ســـلطات جُمْهُورِيَّةُ الصـين الشَّعْبِيَّةَ، اليوم الأحد، فقدان 32 شخصًا، معظمهم إيرانيين، إثر تصادم سفينتين، قبالة الساحل الشرقي للصين.

ونقلت وكالة أخبار "شينخوا" عن وزارة النقل قولها إن حادث التصادم حَدَثَ مساء أمس قرب مصب نهر اليانغتسي، أطول أنهار بَكَيْنَ، وأسفر عن فقدان 30 إيرانيًا وبنغاليين اثنين، جميعهم كانوا على متن ناقلة نفط اصطدمت بسفينة شحن.

وكشفت وبينـت الوزارة أنه تم إنقاذ أفراد طاقم سفينة الشحن الصينية البالغ عددهم 21.

وأضافت أيضًا ان ناقلة النفط الإيرانية كانت تتجه إلى سَوَّل عندما اصطدمت بالسفينة الصينية.

مـــن جهتها قالت بحرية جُمْهُورِيَّةُ الصـين الشَّعْبِيَّةَ إن الحادث تسبب بتسرب النفط مـــن الناقلة واشتعال النار فيها، مشيرة أنها أرسلت 8 سفن إلى موقع الحادث للقيام بعمليات بحث وإنقاذ، وفق ما نقلت وكالة أسوشييتد برس.

وأضافت البحرية أن ســـلطات سَوَّل أرسلت بالتنسيق معها سفينة حرس السواحل، وطائرة لتقديم المساعدة فـــي عمليات البحث والإنقاذ.

إلى ذلك، قالت وكالة الأنباء الإيرانية "فارس" (شبه رسمية) فـــي موقعها الإلكتروني "تعرضت سفينة تابعة لشركة ناقلات النفط الوطنية الإيرانية إلى انفجار يوم الأحد بعد ارتطامها بسفينة شحن لدى توجهها الى سَوَّل".

ونقلت الـــوكالة عن وزارة النفط الإيرانية أن ناقلة النفط تحمل شحنة مكثفات غاز مـــن حقل بارس الجنوبي، وبيعت لشركة "هانوا توتال" الكورية ، حيث تعرضت للحادث واحترقت بمسافة 60 ميلا عن سَوَّل، وانقطع الاتصال معها حاليًا.

ولم توضّح الـــوكالة مصير المفقودين خِلَالَ الحادث.

المصدر : المصريون