لأول مرة منذ مـصرع صالح..اجتماع مرتقب الأحد لحزب "المؤتمر الشعبي"
لأول مرة منذ مـصرع صالح..اجتماع مرتقب الأحد لحزب "المؤتمر الشعبي"

الحياة المصرية :- يعتزم عدد مـــن قادة حزب "المؤتمر الشعبي العام" الباقين بالعاصمة اليمنية صنعاء، الخاضعة لسيطرة جماعة "أنصار الله" (الحوثي)، أجتمـع لقـاء الأحد، للمرة الأولى، منذ مصـرع الـــرئيس السابق، علي عبد الله صالح.

جاء ذلك فـــي تصريحات أدلى بها للأناضول، مـــصدر فـــي الحزب، مفضّلاً عدم أَبْلَغَ اسمه، لأنه غير مخول بالتصريح للإعلام.

وذكـر المصدر إن الاجتماع كـــان مـــن المنتظـر أن يُأجتمـع السبت، لبحث مستقبل الحزب، ومسألة الشراكة فـــي الحكم مع جماعة الحوثي.

ورجّح أن يُأجتمـع الاجتماع برئاسة نائب الحزب، صادق أمين أبو راس، الذي يظل موقفه غامض، منذ مجريات مصـرع صالح رئيس الحزب، وأمينه العام عارف عوض الزوكا، برصاص الحوثيين، مطلع ديسمبر/ كانون أول الماضي.

ويترقب أنصار صالح بما سينتهي الاجتماع، فـــي الوقت الذي تشير التوقعات إلى أن يُكلف أبو راس برئاسة الحزب، خلال هذه المرحلة الحرجة، وفق المصدر.

وحول إذا ما كـــان تنظيم الاجتماع مدفوع مـــن قِبل جماعة الحوثيين، أَنْكَرَ المصدر ذلك، وذكـر إن الحزب يقَدَّمَ إلى لملة أعضاءه، واستعادة مقراته ووسائل إعلامه.

ويأتي الاجتماع فـــي الوقت الذي يشهد فيه الحزب انقسامات كبيرة، منذ اجتياح الحوثيين للعاصمة صنعاء فـــي سبتمبر 2014.

وفي غضون ذلك فقد كانت البداية تلك الانقسامات، بعد إعلان الـــرئيس عبدربه منصور هادي نفسه رئيسا للحزب، بدلاً عن الـــرئيس صالح، وانضمام عدد مـــن القيادات إلى جناحه، مـــن بينهم رئيس الحكومة اليمنية أحمد بن دغر.

لكن الجناح الموالي لصالح كـــان هو الأكثر تأثيراً وقوة، حتى مصـرع الأخير.

وتأسس "المؤتمر" فـــي 1982، أي بعد أربع سنوات مـــن تقلد صالح الحكم، ومنذ ذلك الحين حتى مصـرع الأخير كـــان الحزب الأقوى تأثيراً فـــي المشهد السياسي اليمني، لكنه اليوم يشهد تشظياً كبيراً.

المصدر : جي بي سي نيوز