اشتباكات عنيفة بين قبائل اليمـن والحوثيين
اشتباكات عنيفة بين قبائل اليمـن والحوثيين

اندلعت اشتباكات مسلحة عنيفة، الأحد، أوضح رجال القبائل وميليشيات الحوثي الانقلابية فـــي قرية توعر بخولان الطيال جنوب شرقي العاصمة اليمنية صنعاء، تزامناً مع اشتباكات مماثلة تخوضها عدة قبائل يمنية ضد الحوثيين فـــي عدة مناطق خاضعة لسيطرتهم.

وأفاد مـــصدر قبلي أن اشتباكات مستمرة، أوضح قبائل توعر بخولان الطيال (إحدى قبائل طوق صنعاء)، والحوثيين، على خلفية قيام القيادي الحوثي المدعو أبو عقيل، باقتحام قرية توعر واختطاف عبدالاله عطا أحد عقال ووجاهات قرية توعر.

وأكد أن رجال القبائل احتجزوا طقما حوثيا بمن فيه مـــن أفراد، وتصدوا لحملات تَعْظيم حوثية بإسناد مـــن قبائل مجاورة، لافتاً إلى أن الميليشيا أرسلت وساطة قبلية لمحاولة التهدئة، لكنها لم تنجح حتى الآن مع إصرار أهالي توعر على إطلاق المختطفين دون أي شروط قبل أي وساطة.

وبحسب المصدر القبلي، فإن قبائل ساندت أهالي توعر ونشروا مسلحيهم فـــي مداخل ومخارج المنطقة لصد أي حملة تعزيزات للحوثيين.

وفتحت القبائل اليمنية، منذ قتل ميليشيا الحوثي للرئيس الراحل علي عبدالله صالح، عقب دعوته للانتفاضة الشعبية ضدها، أكثر مـــن جبهة مواجهة للميليشيا فـــي صنعاء وإب وذمار وحجة، وغيرها، فـــي مؤشر كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ يراه مراقبون دليلا على أن الحوثيين يشارفون على نهايتهم بالتوازي مع الضغط العسكري فـــي الجبهات الأخرى مـــن قبل الجيش الوطني بدعم مـــن التحالف العربي.

وفي ذات السياق تصدى أهالي قرية بيت مشرح بعزلة مخلاف عمار بمديرية النادرة بمحافظة إب وسط اليمن، الأحد، لحملة عسكرية حوثية، تضم عشرات المسلحين على متن عدة أطقم، حاولت اقتحام القرية واختطاف يحيى مشرح أحد الوجاهات الاجتماعية فـــي القرية، وفقاً لمصادر محلية.

وفي غضون ذلك فقد أَنْبَأَت المصادر أن انتشار رجال القرية وبأسلحتهم الشخصية أجبروا الحملة العسكرية الحوثية على الْاِسْتِسْلَاَمُ والفرار.

ويتزامن ذلك، مع توتر مستمر أوضح الحوثيين وأهالي منطقة النادرة فـــي إب وسط اليمن، على خلفية محاولات الميليشيا اقتحام منزل وكيل وزارة الداخلية اللواء عبدالحافظ السقاف الموالي للرئيس الراحل صالح، الذي يهدد الحوثيين بتفجير الوضع ضدهم فـــي محافظة إب كلها.

وبجانب تهاويها المتسارع فـــي جبهات القتال مع الجيش اليمني المدعوم مـــن التحالف العربي، تتوجس ميليشيات الحوثي مـــن القبائل خاصة فـــي طوق صنعاء وذمار وإب، الذين يتحينون الفرصة للانقضاض عليهم، بعد أن ضاقوا بانتهاكاتهم ومشروعهم التدميري الطائفي.

المصدر : المصريون