تعليق الدراسة في ولاية سودانية بعد مظـاهرات مناهضة للحكومة
تعليق الدراسة في ولاية سودانية بعد مظـاهرات مناهضة للحكومة

علقت حكومة ولاية غرب دارفور السودانية، اليوم الأحد الدراسة، وسط أخبار عن مصـرع طالب فـــي احتجاجات مناهضة لارتفاع الأسعار.

وفي غضون ذلك الأمر فقد أَوْضَح الولاية تعليق الدراسة بجميع مدارس الولاية فـــي المرحلتين الأساسية والثانوية، منذ يوم غد الإثنين، وحتى الأحد القادم".

جاء ذلك فـــي قرار إداري أصدره وزير التربية والتعليم بالولاية (غربي البلاد)، بشير آدم السنوي، واطلعت عليه الأناضول.

وأَلْمَحَ القرار أيضاً إلى "وقف إجراء الامتحانات فـــي المرحلتين الدراسيتين حتى الأحد القادم".

ولم يوضح القرار الذي يشمل المدارس الحكومية والخاصة الأسباب التي دفعت الحكومة لتعليق الدراسة، لكن وسائل إعلام محلية ومواقع سوشيال ميديا تناقلت أخبار عن مصـرع طالب ظهر اليوم، بمدينة الجنينة بولاية غرب دارفور، خلال احتجاجات مناهضة للغلاء.

وعصر اليوم، فرقت الشرطة السودانية مستخدمة الغاز المسيل للدموع، المئات مـــن طلاب جامعة الخرطوم، بعد خروجهم للشوارع، وأغلقت المداخل والطرق المؤدية إلى الجامعة، بما فيها شارع رئيس فـــي العاصمة السودانية.

وعبرت الحكومة السودانية، فـــي وقـــت ســـابق اليوم، عن رفضها السماح بتخريب الممتلكات العامة، أثناء التظاهرات غير المرخصة، التي تشهدها البلاد، تنديدا بالغلاء.

وذكـر وزير الدولة بوزارة الداخلية السودانية بابكر دقنة، فـــي تصريحات للصحفيين بمقر البرلمان، إن "التعبير بالطرق السلمية مسموح، لكن التخريب ممنوع".

وأَلْمَحَ إلى أن "التجمعات والندوات الجماهيرية تحتاج إذنا مسبقا".

تصريحات الوزير جاءت عقب اعتقال قوات الأمـــن السودانية، اليوم، 3 مـــن قادة المعارضة، وصادرت 6 صحف خاصة وحزبية إثر انتقادها زِيَادَةُ أسعار السلع بما فيها الخبز، خِلَالَ إِتْمام السياسات الاقتصادية التي أقرتها الحكومة، مؤخرًا.

وأحدثت الزيادات فـــي الأسعار غضبا شعبيا، لا سيما بسبب أسعار الخبز الجديدة، بعد أن صـرحت المطاحن الرئيسية بالبلاد، الجمعة، زيادة أسعار شوال الطحين (الدقيق) بنسبة 200 بالمائة.

ودعت أحزاب معارضة، الشعب السوداني للخروج فـــي احتجاجات سلمية لمناهضة القرارات الاقتصادية.

وصادق البرلمان السوداني، الأحد الماضي، على الموازنة المالية للعام 2018، التي أقرت رفع العملة الأمريكية الملقبة بالدولار الجمركي إلى 18 جنيها بدلا عن 6.9، فضلًا عن رفع تعرفة الكهرباء لقطاعات الصناعة والزراعة والتجارة.

وفي سبتمبر 2013، سقط العشرات فـــي مظاهرات اندلعت بالخرطوم وعدة مدن سودانية؛ احتجاجا على رفع الدعم الحكومي عن الوقود والخبز. 

المصدر : المصريون