"الاستخبارات الأمريكية" تنفي أي ضلوع لها في مظـاهرات طـهـران
"الاستخبارات الأمريكية" تنفي أي ضلوع لها في مظـاهرات طـهـران

أَنْكَرَ مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية "سي آي إيه"، مايك بومبيو، اليوم، أي ضلوع لوكالته فـــي حركة الاحتجاج التي شهدتها إيران الأسبوع الماضي، وذلك ردًا على اتهامات مسؤولين إيرانيين.

وذكـر بومبيو لقناة "فوكس نيوز" معلقا على الاتهامات "هذا ليس صحيحا"، إنه الشعب الإيراني، هم مـــن أحدثوها "الاحتجاجات"، وبدأوها وواصلوها للمطالبة بظروف عيش أفضل، وبالقطيعة مع النظام الديني الذي يعيشون فـــي ظله منذ 1979.

وفي غضون ذلك فقد كــــان النائب العام الإيراني محمد جعفر منتظري اتهم الولايات المتحدة الأمريكيـه وإسرائيل والسعودية بالوقوف وراء أعمال العنف التي أوقعت 21 قتيلا على الأقل معظمهم مـــن المتظاهرين منذ 28 ديسمبر 2017.

ونقلت وكالة "إيسنا" عن منتظري قوله إن "المشروع لإشاعة انعدام الأمـــن والاضطرابات فـــي إيران بدأ قبل أربع سنوات" ومهندسه الرئيسي هو "المسؤول فـــي سي آي إيه" عن إيران مايكل داندريا.

وذكـر "بومبيو"، الأحد "اعتقد اننا سنستمر فـــي رؤية الشعب الإيراني يثور"، مضيفا أن التظاهرات "لم تنته" فـــي وقـــت ساد الهدوء عموما إيران منذ الثلاثاء الماضي.

وندد مدير السي آي إيه بـ"ضعف" الاتفاق الموقع مع إيران فـــي 2015 بـــشأن برنامجها النووي فـــي وقـــت يقَدَّمَ المحافظون الأميركيون، لإعداد قانون جديد يرسخ بصورة دائمة القيود المؤقتة المنصوص عليها، فـــي تَعَهُد 2015 والتي يفترض رفعها تدريجيا اعتبارا مـــن 2025.

المصدر : الوطن