واشنطن تشترط تعليق "بيونج يانج" تجاربها النووية قبل التفاوض
واشنطن تشترط تعليق "بيونج يانج" تجاربها النووية قبل التفاوض

قالت السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي اليوم، إن وقف التَّجَارِبُ الصّارُوخِيَّةُ الكورية الشمالية، يشكل الشرط المسبق الأول لواشنطن قبل القبول بالتباحث مع بيونج يانج.

وصرحت هايلي فـــي مقابلة مع "إيه بي سي نيوز" أن على الكوريين الشماليين "أن يوقفوا تجاربهم، يجب أن يوافقوا على بحث حظر أسلحتهم النووية" قبل الدخول فـــي أي محادثات.

وأشارت إلى أن وقف التَّجَارِبُ الصّارُوخِيَّةُ يجب أن يستمر "لفترة طويلة بما يكفي" قبل انتقال المفاوضات إلى "المرحلة التالية".

واضافت ان "ذلك لن يتم أوضح عشية وضحاها" مستشهدة بقول الـــرئيس الاميركي #الـــرئيس الامريكي انه "يمكن ان نتحدث فـــي وقـــت ما مع سَوَّلَ، لكن يجب ان تحصل الكثير مـــن الامور قبل ذلك".

وأبدى ترامب السبت استعداده للاجتماع مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ اون، فـــي وقـــت لاحت آمال خجولة فـــي نهاية الأسبوع بانفراج أوضح الكوريتين بعد اشهر مـــن التصعيد والحرب الكلامية أوضح بيونغ يانغ وواشنطن.

واجرت سَوَّلَ فـــي الاشهر الاخيرة العديد مـــن عمليات اطلاق الصواريخ وتجربة نووية سادسة فـــي سبتمبر 2017 كانت الأشد قوة حتى الآن.

وفي رسالة بمناسبة العام الْحَديثُ أكد الزعيم الكوري الشمالي، أن بلاده حققت هدفها بـــأن تصبح دولة نووية.

ودافعت هايلي عن تصريحات ترامب الشديدة اللهجة التي أسهمت فـــي تصاعد الأضطرابات مع بيونج يانج، وقد هدد فيها بتدمير سَوَّلَ، إذا هاجمت الولايات المتحدة أو حلفاءها.

وقالت مشيرة إلى كيم جونج أون "مـــن المهم جدا ألا نتركه يصل حدا مـــن الغطرسة يجعله لا يدرك ما سيحصل حقيقة إذا شن حربا نووية".

وأشادت السفيرة الأمريكية بالمباحثات المرتقبة أوضح الكوريتين بـــشأن مشاركة سَوَّلَ فـــي الألعاب الأولمبية الشتوية التي ستبدأ فـــي 9 شباط/فبراير 2018 فـــي بيونغ تشانغ بكوريا الجنوبية. واعتبرت انه "مـــن الجيد للولايات المتحدة ان يستأنفا المباحثات" بينهما.

المصدر : الوطن