تل أبيـب تنشر لائحة بـ 20 منظمة دولية ستمنع دخول ممثليها لأراضيها‎
تل أبيـب تنشر لائحة بـ 20 منظمة دولية ستمنع دخول ممثليها لأراضيها‎

الحياة المصرية :- نشرت الحكومة الإسرائيلية، اليوم الأحد، لائحة باسم 20 منظمة غير حكومية، ستمنع دخول ممثليها إلى أراضيها، بحجة دعمها لحركة المقاطعة (BDS)، الداعية لإنهاء الدعم الدولي لإسرائيل بسبب احتلالها للأراضي الفلسطينية.

وتضمنت اللائحة 11 منظمة أوروبية، و6 مـــن الولايات المتحدة، واثنتين مـــن جنوب إفريقيا وتشيلي، وواحدة دولية، بحسب القناة السابعة الإسرائيلية، والموقع الإلكتروني لصحيفة "هآرتس" العبرية.

وذكـر مكتب وزير الأمـــن الداخلي جلعاد أردان، فـــي بيان نقلته القناة السابعة: "تحركنا مـــن الدفاع إلى الهجوم، يجب أن تعلم المنظمات الداعية للمقاطعة أن دولة إسرائيل ستتصرف ضدها ولن تسمح لها بدخول أراضيها مـــن أجل الإضرار بمواطنيها".

وتـابع البيان، أن الجمعيات المحظورة "هي منظمات المقاطعة الرئيسية التي تعمل بشكل مستمر ضد إسرائيل، وتمارس ضغوطا على المنظمات والمؤسسات والبلدان مـــن أجل ذلك".

وأَلْمَحَ إلى أن هذه المنظمات تستخدم "حملة دعائية كاذبة تهدف إلى تقويض شرعية إسرائيل فـــي العالم".

وتضم قائمة المنظمات الأوروبية المحظورة: جمعية تضامن فلسطين فـــي فرنسا، و"وار اون وانت" البريطانية، والفرعين الفرنسي والإيطالي لحركة المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات على إسرائيل (BDS)، والمجلس الأوروبي للتنسيق، وأصدقاء الأقصى، وحملة التضامن مع إيرلندا.

كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ اشتملت قائمة المنظمات الأوروبية على جمعية التضامن الفلسطينية فـــي السويد، وحملة التضامن مع فلسطين (ب س ك) فـــي لندن، و"(BDS) كامبين"، واللجنة الفلسطينية فـــي النرويج.

ومن الولايات المتحدة حظرت إسرائيل 6 منظمات هي: لجنة الأصدقاء الأميركية للخدمة، ومسلمو أميركا مـــن أجل فلسطين، وصوت اليهود مـــن أجل السلام، وطلاب وطنيون مـــن أجل العدالة فـــي فلسطين، والحملة الأميركية لحقوق الفلسطينيين، والرمز الوردي.

وتم منع الفرع الدولي والتشيلي والجنوب إفريقي التابع لحركة المقاطعة (BDS).

وفي مارس/ آذار الماضي، أقرّ الكنيست (البرلمان) الإسرائيلي مشروع قانون يحظر منح تأشيرة دخول أو تصريح إقامة فـــي إسرائيل للمواطنين الأجانب الذين يدعون إلى مقاطعتها.

يشار إلى أن حركة المقاطعة (BDS) العالمية، انطلقت سَنَة 2005، وتسعى على مستوى دولي مـــن أجل المقاطعة الاقتصادية والثقافية والأكاديمية لإسرائيل.

وتعتبر إسرائيل الحركة تهديدا استراتيجيا، وتتهمها بمعاداة السامية، الأمر الذي ينفيه نشطاء المقاطعة.

الاناضول 

المصدر : جي بي سي نيوز