الاحتلال يتراجع عن تقليص إمدادات الكهرباء لغزة
الاحتلال يتراجع عن تقليص إمدادات الكهرباء لغزة

صـرحت وزارة الطاقة الإسرائيلية، الأحد، تراجعها عن قرار اتخذته فـــي يونيو/حزيران 2017، بتقليص إمدادت الكهرباء لقطاع غزة بعد موافقة السلطة الفلسطينية على دفع المستحقات المالية للكمية المقلصة.

وقالت الوزارة، فـــي بيان اطلعت عليه الأناضول، إن "وزير الطاقة يوفال شتاينتز أمر، اليوم (الأحد)، بإعادة إمدادات الكهرباء المقلصة (50 ميغاواط) لقطاع غزة".

وفي وقـــت ســـابق الأحد، صـرحت سلطة الطاقة الفلسطينية (حكومية)، أن الجانب الإسرائيلي سيعيد، اليوم، 50 ميغاواط مـــن التيار الكهربائي لقطاع غزة.

والأربعاء الماضي، قررت الحكومة الفلسطينية الموافقة على إعادة إمدادات الكهرباء الإسرائيلية المقلصة لقطاع غزة.

وفرض الـــرئيس عباس فـــي أبريل/نيسان الماضي، إجراءات بحق قطاع غزة ذكــر إنها رداً على تشكيل "حماس" لجنة لإدارة شؤون القطاع.

ومن ضمن إجراءات الـــرئيس عباس حينها، خفض رواتب موظفي السلطة الفلسطينية بالقطاع بنسبة 30 بالمائة، وإحالة بعضهم للتقاعد المبكر، وتخفيض إمدادات الكهرباء للقطاع.

وفي أكتوبر/تشرين أول الماضي، وقعت حركتا "إِفْتَتَحَ" و"حماس" تَعَهُد مصالحة فلسطينية برعاية مصرية، ينص على تمكين حكومة التوافق مـــن إدارة شؤون قطاع غزة، وحل اللجنة الإدارية التي شكلتها "حماس".

وقبل إجراءات الـــرئيس الفلسطيني، كانت الطاقة الكهربائية من خلال الخطوط الإسرائيلية الموجهة للقطاع، تبلغ 120 ميغاواط.

وحتى السبت، كـــان نظام المداورة لتشغيل الطاقة الكهربائية فـــي غزة، يعمل 3 - 4 ساعات تشغيل و 20 - 21 ساعة قطع.

ومع عودة التيار الكهربائي، ترتفع قدرة الطاقة فـــي غزة إلى قرابة 210 ميغاواط، تمثل 46 بالمائة مـــن الاحتياجات الفعلية البالغة 450 ميغاواط، بمعدل تشغيل يومي لا يزيد عن 7 ساعات. -

المصدر : المصريون