مستشار ترامب السابق يقدم الاعتذار رسمياً عن تصريحاته
مستشار ترامب السابق يقدم الاعتذار رسمياً عن تصريحاته

أَبْرَزَ ستيف بانون، المستشار السابق للرئيس الأمريكي، #الـــرئيس الامريكي، بيانا وجهه للرئيس وعائلته مـــن خلال موقع «آكسيوس».

وفي غضون ذلك فقد أَنْبَأَت قناة «سكاي نيوز»، الأحد، إن ستيف بانون حاول فـــي البيان الاعتذار بشكل غير مباشر عن تصريحاته بـــشأن إِجْتِماع ابن ترامب، #الـــرئيس الامريكي جونيور، مع محامية روســـية فـــي واشنطـن خلال حملة والده الانتخابية للوصول إلى البيت الأبيض.

وأَلْمَحَ إلى أن تصريحاته بـــشأن إِجْتِماع أشخاص روس تنبع مـــن كونه كـــان ضابطا فـــي البحرية الأمريكية على متن مدمرة كانت مهمتها الرئيسية هي «اصطياد» غواصات الاتحاد السوفيتي.

ووجه بانون اللوم على مثل هذا اللقاء إلى بول مانافورت الذي عمل فـــي حملة ترامب، «وهو على دراية بطريقة عمل الروس»، معتبرا أنه «كـــان يجب عليه أن يعرف بأنهم منافقين وماكرين وليسوا أصدقاءنا».

وشدد على دعمه للرئيس ترامب وأجندته، معتبرا أنه المنافس الوحيد الذي كـــان قادرا على هزيمة هيلاري كلينتون.

وأَبَانَ بانون عن ندمه لتأخره فـــي إصدار رد على التقارير «غير الصحيحة»، والتي حولت الاهتمام عن «الإنجازات التاريخية للرئيس ترامب خلال سنته الأولى فـــي الرئاسة».

وتأتي هذه التصريحات بعد الهجوم الشرس الذي شنه ترامب على (Twitter تويتـر) ضد بانون ومؤلف الكتاب مايكل وولف، حيث كتب ترامب على (Twitter تويتـر) «مايكل وولف فاشل تماما، اختلق قصصا لبيع هذا الكتاب الممل الكاذب، فـــي إشارته لكتاب «النار والغضب».

وفي غضون ذلك فقد كــــان بانون قد وصف ذلك اللقاء بأنه «خيانة» و«غير وطني» ليعود ويقول الآن «#الـــرئيس الامريكي جونيور شخص وطني ورجل طيب، لطالما كـــان داعما صَلْباً لوالده وأجندته التي ساعدت فـــي تحسين الوضع فـــي بلدنا».

المصدر : المصريون