قوات الأمن تفرق احتجاجـات ضد إزدياد الأسعار فى تونس
قوات الأمن تفرق احتجاجـات ضد إزدياد الأسعار فى تونس

فرقت الشرطة التونسية مساء الأحد احتجاجًا ضد زيادة للأسعار دخلت حيز التنفيذ اعتبارًا مـــن الأول مـــن يناير كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ هو منصوص عليه فـــي قانون المالية لعام 2018.

وتجمع متظاهرون شباب أعضاء بحملة "فاش نستناو" (ماذا ننتظر) فـــي شارع بورقيبة وسط تونس بالقرب مـــن وزارة الداخلية للمطالبة بإلغاء زيادة الأسعار والإفراج عن رفاقهم المعتقلين.

وهتف الشبان "لا خوف لا رعب الشارع ملك الشعب" أن ان تفرّق الشرطة التجمع وفقا لما أظهرته أشرطة فيديو نشرت على مواقع التواصل.

وقبل ذلك، كـــان العشرات مـــن الشبان قد تظاهروا بظل رقابة شديدة مـــن جانب الشرطة، ولكن بجو مـــن الهدوء، بحسب ما أفادت مراسلة وكالة فرانس برس.

وذكـر أحدهم متوجهًا إلى الحشد الصغير "اليوم، بعد سبع سنوات على الثورة، يتم اعتقالنا بسبب شعارات".

وبحسب نشطاء بحملة "فاش نستناو"، تم اعتقال العديد مـــن أعضاء الحملة بسبب قيامهم بتوزيع منشورات تدعو الى التظاهر او بسبب رسوم جرافيتي على الجدران تندد بارتفاع الأسعار.

ولم تعط وزارة الداخلية التي اتصلت بها فرانس برس تفاصيل تتعلق بتلك الاعتقالات.

وميزانية العام 2018 التي اعتمدت فـــي ديسمبر بغالبية واضحة فـــي البرلمان تنص على زيادة "موجعة" بالأسعار ولكنها ضرورية بحسب تعبير الـــرئيس التونسي #رئيس تونس.

المصدر : المصريون