الثقافة البحرينة تَفْصَحُ فعاليات سنة المحرق عاصمة الثقافة الإسلامية 2018
الثقافة البحرينة تَفْصَحُ فعاليات سنة المحرق عاصمة الثقافة الإسلامية 2018

صـرحت هيئة البحرين للثقافة والآثار عن برنامج "المحرق عاصمة الثقافة الإسلامية 2018"، وذلك خلال مؤتمر صحفي عقدته بجانب قلعة بوماهر اليوم بحضور الشيخة مي بنت محمد آل خليفة رئيسة هيئة البحرين للثقافة والآثار، وعدد مـــن السفراء المعتمدين، والمهتمين بالشأن الثقافي فـــي مملكة البحرين، وذلك حسبما افادت وكالة الأنباء البحرينية "بنا" اليوم.

وفي غضون ذلك فقد كانت المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة قد صـرحت المحرق عاصمة للثقافة الإسلامية لعام 2018م خلال الدورة التاسعة للمؤتمر الإسلامي لوزراء الثقافة والذي أجتمـع فـــي مسقط سَنَة 2015م.

وبهذه المناسبة قالت الشيخة مي بنت محمد آل خليفة: "بعنوان جديد نعلن استقبال سَنَة 2018م، فيه المحرق عاصمة ثقافية لأوطاننا العربية والإسلامية"، وأضافت: "مملكة البحرين برؤية قيادتها الرشيدة استطاعت جعل مدنها مراكز إشعاع حضاري ونماذج للعمل الثقافي".

وتوجهت بجزيل الشكر والامتنان الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البحرين، الداعم الأول للثقافة فـــي البحرين، لإيمانه الدائم بالعمل الثقافي ولدعمه الكريم والسخي لافتتاح "المحرق عاصمة الثقافية الإسلامية 2018" يوم 28 يناير القادم، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ شكرت الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقّر وصاحب السمو الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد، على دعمهم اللامحدود للحراك الثقافي فـــي مملكة البحرين.

كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ توجّهت بالشكر للدكتور عبد العزيز بن عثمان التويجري مدير سَنَة المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة لاهتمامه بمدينة المحرق ولثقته بمملكة البحرين التي ستحتفي بضيوفها القادمين مـــن كافة أنحاء العالم.

وأكدت أن مدينة المحرق نالت لقب عاصمة الثقافة الإسلامية لعام 2018م لغنى نسيجها العمراني وتراثها المادي وغير المادي المتميز، مشيرة إلى أن هيئة الثقافة ستقدّم خلال العام مشاريع بنية تحتية ثقافية ستثري المدينة وتزيد مـــن رونقها وجمالها الذي عهده الجميع، والتي يعد مـــن أهمها مشروع طريق اللؤلؤ الموقع المسجل على قائمة التراث العالمي لمنظمة اليونيسكو بالإضافة لبرنامجٍ حافل بالنشاط والاحتفالات والمعارض فـــي كافة أرجاء البحرين التي تحتفي بهذا الحدث المهمّ بطريقة ترقى لغنى تراثها العريق، وأردفت: "من خلال الثقافة نروّج لقيمنا الراقية وللروح الأصيلة فـــي ديننا الإسلامي، ونعطي للعالم صورة أجمل عن بلدان العالمين العربي والإسلامي".

وعند إعلان المحرق عاصمة للثقافة الإسلامية، أكد الدكتور عبد العزيز بن عثمان التويجري المدير العام للمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة على عراقة تاريخ مدينة المحرق وإرثها الإنساني وما تضمه البحرين مـــن مقومات حضارية متميزة، وأَلْمَحَ معاليه إلى ضرورة الحفاظ على الهوية الثقافية للمدن التاريخية، منوّها بدور هيئة البحرين للثقافة والآثار فـــي صون الإرث الحضاري البحريني.

وكشفت هيئة الثقافة عن أهم فعاليات سَنَة 2018م، حيث تحتفل الهيئة بصورة رسمية بالمحرق عاصمة للثقافة الإسلامية يوم 28 يناير برعاية كريمة وسامية مـــن صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه.

ويوم 17 يناير يفتح معرض البحرين السنوي للفنون التشكيلية 44 أبوابه برعاية مـــن صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء فـــي الخيمة التي شيدت خصيصا لاحتفالات السنة بجانب قلعة عراد، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ ستعرض الهيئة يوم 17 يناير نتائج سمبوزيوم البحرين الدولي للنحت السادس، والمقام في الوقت الحاليً فـــي الساحة الخلفية لمتحف البحرين الوطني برئاسة فخرية مـــن النحات المصري العالمي آدم حنين. أما يوم 18 يناير، فيستضيف متحف البحرين الوطني معرض "الفن فـــي حضارة بلاد المسلمين – مجموعة آل صباح" والقادم مـــن دار الآثار الإسلامية فـــي الكويت برعاية مـــن الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة قرينة عاهل البحرين.

وبمناسبة يوم السياحة العربي الذي يوافق تاريخ ميلاد الرحالة العربي المسلم ابن بطوطة، يَحْتَفِي مسرح البحرين الوطني يوم 25 فبراير حفلا موسيقيا أعدّه خصيصا لهذه المناسبة الموسيقي العالمي عابد عازرية بعنوان "ملحمة جلجامش".

وخلال شهر مارس سيشهد متحف البحرين الوطني تَدُشِّينَ "قاعة المدافن" يوم 18 مارس موافقاً بذلك اليوم العالمي للمتاحف.

ويوم 28 مـــن الشهر نفسه تنظم هيئة البحرين للثقافة والآثار معرض البحرين الدولي الـ 18 للكتاب.

ويوم 24 يونيو 2018م، تجتمع لجنة التراث العالمي لمدة عشرة أيام برئاسة مملكة البحرين فـــي المنامة. أما يوم 27 سبتمبر فتطلق هيئة البحرين للثقافة والآثار النسخة الثانية مـــن جواز عبور السياحة الثقافية بتزامن مع يوم السياحة العالمي.

وتختتم السنة فعالياتها يوم 28 نوفمبر مع التدشين الرسمي لمركز زوار مشروع "طريق اللؤلؤ: شاهد على اقتصاد جزيرة" برعاية كريمة وسامية مـــن حضرة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد.

وستواصل هيئة الثقافة خلال العام تقديم مواسمها السنوية الثقافية المعتادة: مهرجان ربيع الثقافة، مهرجان التراث السنوي، مهرجان صيف البحرين، مهرجان البحرين الدولي للموسيقى، مهرجان تاء الشباب، ما نامت المنامة، هذا إضافة إلى تقديم العديد مـــن المعارض، ورش العمل، المحاضرات وغيرها الكثير، والتي ستعلن عنها هيئة البحرين للثقافة والآثار أولا بأول من خلال موقها الإلكتروني.

المصدر : الوطن