مقرب من «صالح» يُبِيحُ تفاصيل حديثة عن مقتله ودور الإيرانيين بالمعارك
مقرب من «صالح» يُبِيحُ تفاصيل حديثة عن مقتله ودور الإيرانيين بالمعارك

تكشفت تفاصيل جديدة عن مصـرع الـــرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح، برصاص الميليشيات الحوثية الانقلابية فـــي العاصمة صنعاء.

ونقلت “بي بي سي”، عن شاهد عيان وصفته بأحد المقربين مـــن صالح، الذي كـــان إلى جواره قبل مقتله بلحظات قليلة، قوله: “كنت مع الـــرئيس السابق وفي غضون ذلك فقد كــــان يدافع عن بيته”، مؤكداً أن الحوثيين استولوا على كل الأسلحة الخاصة بصالح، وهرب أعوان الـــرئيس السابق ومعهم شيء أكثر قيمة مـــن تلك الأسلحة، ألا وهي أسرارهم.

وذكـر شاهد العيان، للإذاعة البريطانية: ‘‘إنه شاهد إلى جانب ميليشيات الحوثي إيرانيين موجودين إلى جانبهم فـــي صنعاء، فهم الذين يقودونهم بقولهم: “افعلوا هكذا أو لا تفعلوا هكذا”.

وتـابع: رأيت المستشارين الإيرانيين بعيني، يزودونهم بأسلحة، لكن الذي هو أهم المعلومات اللوجستية، البرنامج الذي يتبعونه، هو برنامج إيراني، وعندهم خبراء عسكريون يمشون مع مهد المشاط وأبوالعلي الحاكم، ومجاهد المداني.

ونقلت “بي بي سي”، عن شهود عيان آخرين أن الميليشيات الحوثية طوقت المبنى الخاص بالرئيس اليمني السابق صالح، وحاربوه حفاة الأقدام، وفجروا الجدران، ودخلوا، وتعالت هتافاتهم: “الموت لأمريكا وإسرائيل والنصرة للإسلام، ومن ثم انتشر خبر موت صالح”.

وأضافوا أن الدماء تناثرت فـــي كل أنحاء المكان، والأوراق مبعثرة، فضلاً عن تمكن الميليشيات الحوثية مـــن القبض على رجال الـــرئيس السابق صالح، مؤكدين أن المسلحین قتلوه وھو داخل المنزل بعد اقتحامه.

وقالت امرأة يمنية: ‘‘إن الميليشيات الحوثية كـــان بيدهم أسلاك وقنابل مسيلة للدموع يضربون بها النساء‘‘.

المصدر : تواصل