الولايات المتحدة تُنَوِّي ترحيل مائتين ألف سلفادوري
الولايات المتحدة تُنَوِّي ترحيل مائتين ألف سلفادوري

تنوي الأراضي الأمريكية ترحيل سلفادوريين دخلوا البلاد بإذنٍ مؤقت عقب زلزال سَنَة 2001 فـــي بلادهم، فـــي حال لم يسووا وضعهم القانوني للهجرة حتى 2019.

وأصدرت وزارة الأمـــن الداخلي الأمريكية اليوم الاثنين، بيانًا حول وضع قرابة 200 ألف سلفادوري استوطنوا فـــي الولايات المتحدة بإذن مؤقت.

وأَلْمَحَ البيان إلى أن وزيرة الأمـــن الداخلي كرستين نيلسن اتخذت قرارًا بهذا الصدد.

وتـابع: "إن السلفادور تعتبر رابع دولة تفقد "سِمَة الحماية المؤقتة" تحت إدارة الـــرئيس #الـــرئيس الامريكي، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ أن السلفادوريين يعتبرون أكبر فئة استفادت مـــن برنامج الدعم الإنساني المخصص للأجانب المتضررين مـــن الكوارث الطبيعية".

وتـابع البيان أن "على السلفادوريين تسوية أوضاعهم القانونية للهجرة قبل سبتمبر/ أيلول 2019، وإلا سوف يتم ترحيلهم".

وأكد البيان أن "آثار الزلزال اختفت مـــن السلفادور، لذلك يجب على السلفادوريين العودة إلى بلدهم".

وفي غضون ذلك فقد كانت إدارة ترامب قررت عدم تمديد برنامج الدعم المذكور لكل مـــن سكان هندوراس ونيكاراغوا وهايتي الذين دخلوا الولايات المتحدة عقب كوارث طبيعية تعرضت لها بلدانهم، حيث منحت الإدارة فـــي نوفمبر/ تشرين ثاني الماضي، الهايتيين مهلة 18 شهرًا مـــن أجل مغادرة البلاد.

وتعرضت السلفادور سَنَة 2001 لزلزال بقوة 7.7 درجات على مقياس ريختر، تسبب فـــي مصـرع 944 شخصًا وإصابة أكثر مـــن 5 آلاف. 

المصدر : المصريون