خبير دولي في مواجهـــه الإرهاب: حزب أردوغان وفر ملاذات آمنة للإخوان
خبير دولي في مواجهـــه الإرهاب: حزب أردوغان وفر ملاذات آمنة للإخوان

ذكــر خبير دولي فـــي الْقَضَاءُ عَلِيَّ الارهاب ، اليوم، إن الحزب الحاكم فـــي تركيا يقدم ملاذا لقادة وعناصر تنظيم الإخوان المحظور، الذي يشاركه ذات التوجهات، وهو ما يساهم فـــي دعم الإرهاب فـــي العالم.

وفي ندوة بمجلس اللوردات البريطاني بـــشأن الدعم القطري والتركي لتنظيم الإخوان، أوضح الكولونيل تيم كولينز، مدير منظمة نيو سنشري لمكافحة الإرهاب، أن حكومة الـــرئيس التركي رجب طيب أردوغان توفر ملاذا للعناصر المطلوبة للعدالة بشكل يتناقض مع مطالبته للولايات المتحدة بتسليم رجل الدين إِفْتَتَحَ الله جولن، الذي يتهمه بالوقوف وراء محاولة انقلاب عسكري فـــي يوليو 2016.

وذكـر:" لقد سئل أردوغان مـــن بعض الصحفيين: هل تسلم الإخوان إلى بلدهم؟ فقال إنه يحَصَّل طلبات لكنه يسأل دائما: هل الإخوان جماعة مسلحة أو إرهابية؟".

وفي الوقت ذاته، يطلب أردوغان مـــن الولايات المتحدة الأمريكيـه تسليم جولن بحجة تزعمه لجماعة تقول أنقرة أنها تستخدم السلاح.

وأكد كولينز أن تقارير معلوماتية عدة أكدت لجوء الإخوان إلى العنف المسلح فـــي مصر سَنَة 2014.

وفيما يتعلق بالسياسة الداخلية فـــي تركيا، أَلْمَحَ كولينز إلى أن حزب العدالة والتنمية يعمل على استغلال المشاعر الدينية لدى الفقراء فـــي المناطق الريفية التركية مـــن أجل حشد التأييد السياسي، وهو ذاته أسلوب تنظيم الإخوان.

وذكـر كولينز:" يستغلون الفقراء وميلهم للدين حتى أنهم يسمونهم بالأتراك السود فـــي مقابل الأتراك البيض الذين يسكنون المدن".

وتـابع:" أردوغان يعمل الآن على خلق جيل جديد مـــن أجل الانقلاب على مبادئ الجمهورية التركية لصالح حكم ديني".

واعتبر أن الإخوان دائما ما ينادون بالديمقراطية لكنهم يخفون أجندة سرية مـــن أجل تغيير المجتمعات والوصول إلى حكم ديني.

المصدر : الوطن