مخطط أمريكى لعزل «أبومازن»
مخطط أمريكى لعزل «أبومازن»

ذكــر نبيل شعث، مستشار الـــرئيس الفلسطيني للعلاقات الدولية والشؤون الخارجية، إن "هناك تسريبات حول خطة أمريكية لعزل الـــرئيس #رئيس فلسطين مـــن منصبه"، نافيا مشاركة "أطراف عربية" فـــي "المخطط"، الذي لم يعط أي تفاصيل عنه.

وتـابع "شعث"، بحسب وكالة "الأناضول"، الثلاثاء، أن الـــرئيس الفلسطيني "يتعرض لضغوطات أمريكية هائلة، مـــن أجل القبول من خلال أستمرار الولايات المتحدة كوسيط للسلام فـــي المنطقة".

وشدد على أن "الدور الأمريكي فـــي هذا السياق (كوسيط للسلام) قد انتهى، ولا تراجع فـــي هذا الموقف". والشهر الماضي، ذكــر عباس، فـــي كلمة لـــه خلال قمة منظمة التعاون الإسلامي فـــي إسطنبول، حول القدس، إنه ‎لن يقبل أن يكون للإدارة الأمريكية أي دور فـــي العملية السياسية بعد الآن.

وفي السياق، اعتبر شعث الجديـد عن "مشاركة أطراف عربية أو مقربين مـــن الـــرئيس الفلسطيني" فـــي مخطط عزل عباس، "مجرد شائعات لا صحة لها".

ودعا إلى "توجيه المعركة نحو الاحتلال الاسرائيلي، الذي يحاول خرق الموقف الفلسطيني الموحد، والحفاظ على اللحمة الوطنية".

وفي غضون ذلك فقد كانت موقع "قدس نت" المحلي الفلسطيني، أَبْلَغَ مؤخرا، أن أجـــهزة السلطة الفلسطينية، بَيْنَت وَاِظْهَرْت مؤخرا "مساعي عربية وأمريكية" مـــن خلال اتصالات مع مقربين مـــن عباس لعزله مـــن منصب الرئاسة، وتحجيم صلاحياته.

وذكـر الموقع إن مـــعلومات أمنية وصلت للرئيس عباس شخصيا مـــن خلال اجهزة الرئاسة، بـــأن هناك اتصالات سرية تجري أوضح مسؤولين كبار فـــي السلطة ومقربين منه، لعزله مـــن منصبه.وصــرح الـــرئيس الأمريكي #الـــرئيس الامريكي، يوم 6 مـــن ديسمبر الماضي، اعترافه بالقدس (بشقيها الشرقي والغربي) عاصمة لإسرائيل، والبدء بنقل سفارة الولايات المتحدة الأمريكيـه إلى المدينة المحتلة.

وتوقفت المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية فـــي أبريل/نيسان 2014، إثر رفض إسرائيل وقف الاستيطان، والإفراج عن معتقلين قدامى، وقبول حل الدولتين على أساس دولة فلسطينية على حدود 1967، وعاصمتها القدس الشرقية. 

المصدر : المصريون