آلاف الاطباء يتظاهرون في الجزائر
آلاف الاطباء يتظاهرون في الجزائر

الحياة المصرية :- شارك حوالي سبعة آلاف مـــن الأطبـــاء الذين يواصلون الدراسة فـــي الاختصاص (المقيمون) فـــي مسيرة جديدة الثلاثاء، بالجزائر، بعد شهرين مـــن الاضراب عن العمل للمطالبة بإلغاء الخدمة المدنية المفروضة عليهم للعمل فـــي المناطق البعيدة بعد اتمام الدراسة.

وأظهرت صور فيديو تم بثها من خلال مواقع سوشيال ميديا مئات الاطباء بمآزرهم البيضاء وتحيط بهم الشرطة، يتظاهرون فـــي وهران، على بعد 400 كلم غرب الجزائر.

تجمع الأطبـــاء قرب المستشفى الجامعي وساروا نحو مَرْكَز الولاية بوسط المدينة، ثم تفرقوا دون تسديد اي حوادث.

وبحسب صحافيين محليين فان عدد المتظاهرين فـــي المسيرة التي دعت اليها التنسيقية المستقلة للأطباء المقيمين، وَصَلَ “أوضح 7000 و8000″.

ويبلغ عدد الاطباء المقيمين حوالي 13000 سبق لهم اكمال الدراسة فـــي الطب العام لمدة سبع سنوات وهم يحضرون للاختصاص لمدة تصل الى ست سنوات بحسب الاختصاص.

وفي 3 كانون الثاني/يناير صعد الاطباء احتجاجهم بمحاولة الخروج فـــي مسيرة فـــي وسط العاصمة الجزائرية الا ان الشرطة منعتهم بالقوة، ما أسفر عن اصابة 20 طبيبا بجروح، بحسب تنسيقية الاطباء المقيمين الجزائريين.

والاحد نظم الاطباء تجمعا فـــي مستشفى مصطفى باشا الجامعي، وهو الاكبر فـــي العاصمة، شارك فيه حوالي 500 شخص مـــن اطباء مقيمين وطلاب فـــي الطب، بينما وَصَلَ عددهم الالف فـــي قسنطينة (430 كلم شرق العاصمة) حيث شارك الاطباء المقيمون ومعهم اطباء مختصون وصيادلة واطباء اسنان فـــي مسيرة انطلقت مـــن المستشفى الجامعي ابن باديس نحو وسط المدينة.

ومن أَفْضُلُ مطالب الأطبـــاء المقيمين “الغاء الخدمة المدنية” التي تفرضها الحكومة على كل الاطباء المتخصصين بعد تخرجهم مـــن اجل العمل فـــي المناطق البعيدة، حيث لا يوجد اطباء مختصون، مـــن سنتين الى أربع سنوات، قبل ان يتمكنوا مـــن العمل لحسابهم الخاص او فـــي المستشفيات والعيادات الحكومية او الخاصة.

وبحسب التنسيقية فان “نظام الخدمة المدنية اثبت فشله” لعدم “توفر وسائل العمل” فـــي المناطق النائية.

وبعد الخدمة المدنية تفرض على الاطباء الذكور الخدمة العسكرية ومدتها سَنَة واحد، ويطلب الأطبـــاء الغاءها.

واستثنت وزارة الدفاع الاطباء مـــن الاعفاء مـــن اداء الخدمة العسكرية بعد بلوغ سن الثلاثين، بعكس كل الاختصاصات الاخرى.

واكد الدكتور محمد طايلب عضو تنسيقية الاطباء المقيمين، ان “هذه المطالب هي نفسها منذ سنوات ولن نتوقف قبل ان تتم تلبيتها”.

ودعا وزير الصحة مختار حسبلاوي الاطباء الى الحوار “لإيجاد حلول مناسبة لمطالبهم”، لكنه اعتبر ان “الخدمة المدنية اكثر مـــن ضرورية. فهي تضمن التغطية الصحية فـــي مختلف التخصصات”.

ووعد الوزير فـــي تصريح صحافي ب “تكييف الخدمة المدنية وتطويرها مـــن خلال تحسين ظروف العمل ونوعية النشاط التقني الى جانب توفير كل الاجهزة الطبية للتكفل الجيد بالمرضى”.

(أ ف ب).

المصدر : جي بي سي نيوز