انتفاضة طـهـران.. 3سبعون0 معتقل ومقتل 3 تحت التعذيب
انتفاضة طـهـران.. 3سبعون0 معتقل ومقتل 3 تحت التعذيب

الحياة المصرية :- افادت مواقع إيرانية أن 3 مـــن المتظاهرين المعتقلين بسبب الاحتجاجات النهائية فـــي #إيران قضوا تحت التعذيب، بينما صـرح النائب الإيراني محمود صادقي أن عدد المعتقلين وَصَلَ نحو 3700 معتقل، وفق إحصائية رسمية.

وأكد موقع "سحام نيوز" المقرَّب مـــن مهدي كروبي، أحد زعماء الحركة الخضراء الخاضع للإقامة الجبرية، أن "كلا مـــن سينا قنبري فـــي سجن "ايفين" بطهران، ووحيد حيدري فـــي سجن "أراك" المركزي، ومحسن عادلي فـــي سجن "دزفول"، ماتوا خلال فترة اعتقالهم فـــي المعتقلات السرية، بينما تدعي الســـلطات بأنهم انتحروا".

بدورها أكدت المحامية نسرين ستودة، مـــن "مركز المدافعين عن حقوق الإنسان" المحظور فـــي طهران، فـــي تصريحات لتلفزيون "إيران انترناشيونال" الذي يبث مـــن لندن، أن القتلى الشبان تم قتلهم ولم ينتحروا.

يأتي هذا بينما ذكــر محمود صادقي، النائب فـــي البرلمان عن التيار الإصلاحي إن إحصائيات المعتقلين تشير إلى وجود نحو 3700 معتقل فـــي جميع أنحاء البلاد، عند مختلف الأجهزة الأمنية.

تكرار مجزرة 2009
هذا وحذرت "منظمة حقوق الإنسان الإيرانية" مـــن حدوث مجزرة جديدة فـــي السجون كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ حدثت عقب الانتفاضة الخضراء سَنَة 2009 فـــي سجن "كهريزك" والتي قُتل خلالها متظاهرون تحت التعذيب بينما تعرض آخرون للاغتصاب.

وفي نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، حكمت محكمة التمييز فـــي #طهران، بالسجن عامين فقط على القاضي سعيد مرتضوي، المدعي العام السابق فـــي محاكم العاصمة الإيرانية لإدانته بالتورط فـــي مصـرع اثنين مـــن معتقلي انتفاضة 2009 تحت التعذيب بمعتقل "كهريزك"، بالإضافة لاتهامه بالتورط بقضايا اغتصاب معتقلين تمت بعلمه.

ومرتضوي أحد أقرب مساعدي الـــرئيس السابق محمود أحمدي نجاد، وتتهمه منظمات حقوقية، مـــن بينها منظمة "هيومن رايتس ووتش"، بأنه مـــن أكبر منتهكي حقوق الإنسان فـــي إيران. كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ تتهمه الولايات المتحدة الأميركية مع مسؤولين آخرين بـ"ارتكاب انتهاكات سافرة لحقوق الإنسان"، وهو على قوائم العقوبات المتعلقة بحقوق الإنسان لدى الولايات المتحدة الأمريكيـه والاتحاد الأوروبي.

وتقول "الحملة الدولية لحقوق الإنسان" إن أسر 53 معتقلا آخر أثناء انتفاضة 2009 والتي دامت عدة أشهر، تتهم القاضي مرتضوي بالتورط فـــي تعذيب أو اغتصاب أبنائها.

اعتصامات وإضرابات
هذا وتنظم عائلات حوالي 102 طالبا معتقلا خلال الأحداث النهائية بالإضافة إلى عائلات مئات المحتجزين الآخرين، اعتصامات منذ أربعة أيام أمام #سجن_إيفين بطهران وسجون أخرى.

وبينما استمرت الإضرابات العمالية والإضراب العام فـــي عدد مـــن الأسواق فـــي بعض المدن خلال اليومين الماضيين، هناك دعوات للاحتجاجات فـــي أكثر مـــن 40 مدينة مساء الثلاثاء.

محاولة احتواء الاحتجاجات
وفي غضون ذلك فقد كــــان الـــرئيس الإيراني حسن #روحاني، قد حمّل فـــي كلمة لـــه أمس الاثنين، التيار المتشدد مسؤولية اندلاع المظاهرات الاحتجاجية النهائية، فـــي محاولته ركوب موجة الاحتجاجات بهدف تَعْظيم مكانته لدى المرشد واحتواء المظاهرات.

ويستمر مسؤولو النظام بتوزيع الاتهامات ضد أميركا ومختلف الدول الغربية والعربية بالوقوف وراء الاحتجاجات، رغم أن النائب الإيراني محمود صادقي، بَيْنَ وَاِظْهَرْ فـــي معرض تعليقه على جلسة البرلمان السرية مع الســـلطات الأمنية الأحد، أن "المسؤولين الأمنيين قالوا إنه ليس هناك أي دور خارجي فـــي الاضطرابات النهائية".

تهديد بإعدامات
هذا وهدد نائب رئيس السلطة القضائية الإيرانية بمعاقبة معتقلين بسبب الاحتجاجات بأشد العقوبات، مما يعني تنفيذ جَزَاء الإعدام ضد بعضهم، بحسب "منظمة حقوق الإنسان الإيرانية".

وحذرت المنظمة مـــن إصدار أحكام بالإعدام بحق هؤلاء المحتجزين لمجرد ممارستهم حقهم فـــي حرية التعبير، ونوهـت على أن هناك أيضا قلق شديد مـــن أن هؤلاء المحتجزين سيحرمون مـــن المحاكمة العادلة ويتعرضون لسوء المعاملة أو حتى للتعذيب أثناء الاعتقال والاستجواب.

المصدر : العربية نت

المصدر : جي بي سي نيوز