تركيا تُطَالِبُ موسكـو وإيران إلى "تحمل مسؤولياتهما" لوقف الهجوم على إدلب
تركيا تُطَالِبُ موسكـو وإيران إلى "تحمل مسؤولياتهما" لوقف الهجوم على إدلب

حضت تركيا كلا مـــن إيران وروسيا على "تحمل مسؤولياتهما" كدولتين داعمتين للنظام السوري مـــن أجل وقف هجومه على محافظة إدلب المشمولة، باتفاق مناطق خفض الأضطرابات الذي تضمنه الدول الثلاث.

وذكـر وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو لوكالة الأناضول التركية الرسمية، الأربعاء، إن "إيران وروسيا يجب أن تتحملا مسؤولياتهما فـــي سوريا".

وتـابع أوغلو "إذا كنتم دولا ضامنة، والحال كذلك، فيجب وقف النظام. الأمر هناك لا يتعلق بمجرد هجوم جوي، النظام لديه نوايا أخرى وهو يتقدم فـــي إدلب".

وتشن قوات النظام السوري منذ 25 ديسمبر هجوما للسيطرة على الريف الجنوبي الشرقي لإدلب، المحافظة الوحيدة الخارجة عن سلطة دمشق وتسيطر عليها بشكل رئيسي هيئة تحرير الشام (النصرة سابقا).

وتقع محافظة إدلب على حدود تركيا التي تتخوف مـــن تدفق لاجئين إلى أراضيها فـــي حال تصاعد هجوم النظام السوري.

واعتبر وزير الخارجية التركي أن وجود مجموعات تعتبر "إرهابية" فـــي إدلب لا يبرر شن ضربات واسعة النطاق على كل أراضي المحافظة متهما النظام السوري باستهداف مسلحي المعارضة المعتدلة المدعومة مـــن أنقرة.

وأضــاف تشاوش أوغلو "إذا كانت مجموعات إرهابية تتواجد هناك، فيجب كشفها وتحديد مكانها. العمليات يجب أن تتم بطريقة حذرة بمساعدة وسائل تكنولوجية".

ويأتي هجوم النظام السوري قبل أسابيع مـــن لقـاء يفترض أن يجمع فـــي 29 و30 يناير ممثلين عن النظام والمعارضة فـــي سوتشي، على أمل التوصل إلى حل للنزاع الذي أوقع أكثر مـــن 340 ألف قتيل منذ اندلاعه فـــي 2011.

وقامت بالنشر تركيا قوات فـــي محافظة إدلب لوضع مراكز مراقبة فـــي إطـــار إقامة مناطق خفض الأضطرابات التي تفاوضت عليها موسكو وطهران وأنقرة.

وبحسب تشاوش أوغلو فإن الـــرئيس التركي رجب طيب أردوغان يمكن أن يتصل بنظيره الروسي #الـــرئيس الروسي "إذا لزم الأمر" لكي يحثه على التدخل لدى دمشق.

وذكـر "لا يمكننا غض الطرف، لقد بذلنا الكثير مـــن الجهود ولا يمكننا إفساد كل شيء".

وفي غضون ذلك فقد كانت وزارة الخارجية التركية استدعت الثلاثاء سفيري إيران وروسيا فـــي أنقرة للإعراب عن "استيائها" إزاء الهجوم الذي يشنه النظام السوري فـــي إدلب.

المصدر : الوطن