قائد جيش ميانمار يعترف بقتل مسلمين من "الروهينجا"
قائد جيش ميانمار يعترف بقتل مسلمين من "الروهينجا"

اعترف جيش ميانمار اليوم الأربعاء، بمسئولية جنود وقرويين عن مصـرع عشرة أشخاص مـــن مسلمي الروهينجا.

وتم العثور على جثث العشرة أشخاص فـــي مقبرة الشهر الماضي بولاية أراكان، وتوعد الجيش بمعاقبة هؤلاء.

وذكـر بيان، كتـب على صفحة القائد العام للجيش فـــي موقع سوشيال ميديا "فيسـبوك" على الإنترنت، إنه سوف يتم معاقبة القرويين العرقيين مـــن أراكان وقوات الأمـــن وفقا للقانون بسبب مصـرع "الجماعات الأرهابية البنغاليين" فـــي قرية "ان دين" فـــي الثاني مـــن سبتمبر العام الماضي.

و"البنجاليون" هو المصطلح المفضل للإشارة إلى مسلمي الروهينجا فـــي ميانمار، ويستدل منه على أنهم مهاجرون غير شرعيين مـــن بنجلاديش، على الرغم مـــن أن العديد عاشوا فـــي ميانمار لأجيال.

وذكـر البيان إنه تم القبض على الروهينجا أولا ثم تم قتلهم.

وقد بدأ الجيش تحقيقا فـــي الحادث الشهر الماضي بعد العثور على مقبرة جماعية فـــي مدافن القرية.

وقد فر أكثر مـــن 650 الف مسلح مـــن الروهينجا مـــن العمليات الأمنية التي وصفتها الأمم المتحدة بأنها "تطهير عرقي"، بينما أَنْكَرَ جيش ميانمار حتى الأن جميع الاتهامات بانتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان.

المصدر : المصريون