مؤيد لـ"ترامب" يعيد الجدل مرة أخرى بشأن "أوباما"
مؤيد لـ"ترامب" يعيد الجدل مرة أخرى بشأن "أوباما"

ذكــر ضابط الشرطة السابق، جو أربايو، أمس الأربعاء، إن شهادة ميلاد الـــرئيس الأمريكي السابق، باراك أوباما "مزورة".

تصريحات "أربايو" تعيد الجدل الذي دار خلال عهد أوباما بينه وبين خصومه حيال القضية التي تعد شرطا أساسيا مـــن شروط تولي الرئاسة فـــي أمريكا.

وذكـر أربايو، فـــي لقائه مع CNN : "لا شك فـــي ذلك، ولدينا الدليل، وأنا لن أسرد كل التفاصيل، لكن نعم، انها وثيقة مزورة".

وصــرح أربايو أنه سيترشح لشغل مقعد بمجلس الشيوخ الأمريكي عن ولاية أريزونا، وذلك بعد إعلان السيناتور جيف فليك نيته التقاعد مـــن الكونغرس فـــي نهاية فترة ولايته الحالية

وفي غضون ذلك فقد كــــان أربايو مؤيدا صَلْباًً للرئيس #الـــرئيس الامريكي خلال حملة الأخير الانتخابية.

وقد أَبْرَزَ ترامب عفوا رئاسيا بحقه فـــي أغسطس الماضي بعد أدين بتهمة قيامة خلال تولي منصب "شريف مقاطعة ماريكوبا" بتحدي أمر قضائي لوقف التنميط العنصري للاتينيين، وقد تعرض لانتقادات واسعة بسبب مواقفه المتشددة حول الهجرة.

وقد سبق لأربايو أن صـرح تأييده فـــي الماضي لحركة "بيرثرزم"، وهي حركة اعتراضه ضد الـــرئيس باراك أوباما، اتهمته بأنه لم يولد فـــي أمريكا، وبالتالي فهو غير مؤهل ليكون رئيساً.

ورَوَى أربايو أنه لديه دليلا يؤكد تزوير شهادة ميلاد أوباما مضيفا: "لدينا الدليل، ولن يتحدث أحد عن ذلك، ولن ينظر إليه أحد، ويمكن فـــي أي وقـــت ولأي شخص الحضور لسماع الدليل وسنكون سعداء لإظهاره."

ولدى ترامب أيضاً تاريخ فـــي الترويج لحركة "بيرثرزم"، ولكن خلال الحملة الرئاسية لعام 2016 ندد بمطالباته السابقة وذكـر إنه يعتقد أن أوباما ولد فـــي الولايات المتحدة.

تَجْدَرُ الأشاراة الِي أَنَّةِ أوباما رد فـــي أكثر مـــن مناسبة على هذه المزاعم مظهرا ما يؤكد أنه ولد فـــي ولاية هاواي تحديداً.

المصدر : المصريون