ميركل وشولتز: عوائق ضَخْمَةُ في المحادثات الاستكشافية لتشكيل حكومة حديثة
ميركل وشولتز: عوائق ضَخْمَةُ في المحادثات الاستكشافية لتشكيل حكومة حديثة

الحياة المصرية :- أقر كل مـــن المستشارة الألمانية، زعيمة الاتحاد المسيحي (يمين وسط) أنجيلا ميركل، وزعيم الحزب الاشتراكي الديمقراطي (يسار وسط) مارتن شولتز، الخميس، بوجود "عوائق كبيرة" أمام التوصل إلى توافقات بـــشأن تشكيل حكومة جديدة، لكنهما شددا على ضرورة التوصل إلى حل.

ووصلت ميركل إلى مَرْكَز الحزب الاشتراكي الديمقراطي فـــي برلين صباح اليوم، لبدء المرحلة النهائية مـــن المحادثات الاستكشافية حول تشكيل الحكومة، بحسب موقع صحيفة "ذود دويتشه تسايتونغ" الألمانية (خاصة).

وقالت ميركل لصحفيين: "ينتظرنا يوم صعب"، فـــي إشارة إلى المرحلة النهائية مـــن المحادثات التي بدأت صباح اليوم، ومن المنتظـر أن تنتهي مساء اليوم أو غدٍ الجمعة على أقصى إِحْتِرام.

وأضافت أن "هناك عوائق كبيرة ينبغي إزالتها"، وأضافت ، "يجب أن نتوصل إلى حلول".

مِنْ ناحيتة، ذكــر رئيس الحزب الاشتراكي الديمقراطي مارتن شولتز، لصحفيين: "بالطبع هناك نقاط كثيرة تم تعريفها كمصالح مشتركة للاتحاد المسيحي والحزب الاشتراكي الديمقراطي خلال الأيام السَّابِقَةُ".

وأضــاف: "لكن ما زال هناك عوائق كبيرة يجب إزالتها مـــن الطريق". مضيفا: "نحتاج أن نصل إلى حل".

ولم تذكر ميركل ولا شولتز ماهية الملفات التي ما زالت محل خلاف أوضح الطرفين.

وفي غضون ذلك فقد كانت البداية المحادثات الاستكشافية أوضح الاتحاد المسيحي والحزب الاشتراكي الديمقراطي الأحد الماضي لتشكيل حكومة جديدة.

ووفق خطة زمنية نشرها الطرفان فـــي وقـــت ســـابق، فإنهما ملتزمان بإنهاء المحادثات الاستكشافية غدا الجمعة على أقصى إِحْتِرام، وإصدار إعلان مشترك عن نتائجها.

وبعدها، مـــن المنتظـر أن يعقد الحزب الاشتراكي الديمقراطي مؤتمرا استثنائيا عاما لأعضائه يوم 21 يناير / كانون الثاني الجاري، للتصويت على الاستمرار فـــي مُحَادَثَاتُ تشكيل ائتلاف حاكم مـــن عدمه.

وفي حال صوت أعضاء مؤتمر من أجل الموافقة، ستبدأ مُحَادَثَاتُ إعداد برنامج الائتلاف الحاكم وتوزيع الحقائب، المرجح، بحسب مراقبين، أن تستمر حتى مارس / آذار القادم، بسبب خلافات أوضح الطرفين فـــي قضايا عدة، أبرزها الهجرة والسياسة المالية.

وعادة ما تجرى محادثات تشكيل الائتلاف الحاكم فـــي ألمانيا على مرحلتين، الأولى هي محادثات استكشافية بحثا عن توافقات أوضح برامج الأحزاب بـــشأن التحديات الرئيسية والملحة فـــي البلاد.

وعلى أساس هذه التوافقات، تقرر الأحزاب إن كانت ستشارك أم لا فـــي المرحلة الثانية، وتشمل مُحَادَثَاتُ توزيع الحقائب الوزارية والاتفاق على برنامج الحكومة.

وبعد أكثر مـــن 3 أشهر مـــن الانتخابات التشريعية، التي أجريت فـــي 24 سبتمبر / أيلول الماضي، لم ينجح الاتحاد المسيحي فـــي تشكيل ائتلاف حاكم جديد.

وفشلت محاولة أولى للاتحاد مع حزبي الخضر (يسار) والديمقراطي الحر (يمين وسط) فـــي نوفمبر / تشرين الثاني الماضي، ما دفعه إلى بدء محادثات مع الحزب الاشتراكي الديمقراطي.

وكـــالات 

المصدر : جي بي سي نيوز