رئيس الوزراء البلجيكي يحاول تهدئة جدل بشأن ترحيل سودانيين
رئيس الوزراء البلجيكي يحاول تهدئة جدل بشأن ترحيل سودانيين

سعى رئيس الوزراء البلجيكي شارل ميشال اليوم الخميس، إلى إنهاء جدل بـــشأن مـــعلومات عن تعرض سودانيين تم ترحيلهم مـــن بلجيكا لأعمال "تعذيب" بعد العودة إلى بلدهم، محيلا القضية إلى الاتحاد الأوروبي.

وتعهد ميشال أمام النواب إِفْتَتَحَ نقاش مع الشركاء الأوروبيين بـــشأن أخذ مخاطر التعذيب فـــي الاعتبار عند اتخاذ قرارات ترحيل المهاجرين غير النظاميين وغير المؤهلين للجوء.

وصرح "أتعهد اتخاذ مبادرات على المستوى الأوروبي لفتح نقاش بهذا الموضوع، فهذا يبدو لي أمرا أساسيا للمستقبل".

ويواجه ائتلاف يمين الوسط الحاكم منذ 2014 الذي يرأسه ميشال ازمة منذ بَيْنَ وَاِظْهَرْ معهد التحرير لسياسات الشرق الاوسط اواخر ديسمبر عن تعرض عدد مـــن السودانيين المرحلين مـــن بلجيكا فـــي الخريف "للتعذيب" فـــي بلدهم.

وأول المستهدفين وزير الدولة للجوء والهجرة ثيو فرانكن مـــن حزب القوميين الفلمنكيين الذي دعا فـــي سبتمبر ثلاثة موظفين كبار فـــي نظام الخرطوم إلى بلجيكا من اجل تحديد ملفات السودانيين الذين سوف يتم ترحيلهم.

وتم ترحيل نحو عشرة اشخاص منذ زيارة "بعثة التعريف"، تعرض عدد منهم لسوء المعاملة بحسب المعهد، ما دَفَعَ إلى تعليق أنشطة الترحيل مـــن بلجيكا إلى السودان.

المصدر : الوطن