سورية.. عشرات من القتلــــي من النظام والمعارضة في «إدلب»
سورية.. عشرات من القتلــــي من النظام والمعارضة في «إدلب»

استمرت، اليوم الجمعة، المواجهات بشكل متقطع وسط قصف مدفعي وصاروخي متبادل فـــي ريف إدلب الجنوبي أوضح المعارضة السورية المسلحة وقوات النظام، فـــي حين واصل الطيران الحربي الروسي وطيران النظام استهداف مدن وبلدات ريف إدلب.

وصــرح المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم، عن مصـرع 51 عنصراً مـــن قوات النظام السوري و44 مسلحاً مـــن المعارضة السورية، خلال اشتباكات بينهما فـــي محافظة إدلب شمال غرب البلاد خلال الـ 24 ساعة السَّابِقَةُ.

وتـابع المرصد “إن طيران النظام شن أكثر مـــن 100 غارة على مواقع المعارضة بالمحافظة”.

وذكـر المرصد “إن طائرات حربية نفذت صباح اليوم عدة غارات على مناطق فـــي ريف إدلب، حيث استهدفت أماكن مدينة معرة النعمان وبلدة جرجناز وأطراف مدينة خان شيخون جنوب ريف المحافظة”.

وقالت مصادر “إن المعارك فـــي ريف إدلب الجنوبي لا تزال مستمرة بوتيرة أخف وبشكل متقطع، بعد استعادة النظام لقرية عطشان وقرية الخوين والعديد مـــن المواقع، بدعم جوي روسي مكثف”.

وأشارت إلى استمرار القصف المدفعي والصاروخي على محاور القتال، وسط غارات جوية روســـية وتحليق مستمر للطيران المروحي والحربي.

وأكدت فصائل المعارضة أنها قتلت وأسرت عشرات مـــن جنود النظام، بينما نفت مصادر بالنظام تقدم المعارضة.

وفي غضون ذلك فقد أَنْبَأَت مصادر محلية “أن فصائل المعارضة المسلحة قصفت الليلة السَّابِقَةُ مواقع لمليشيات النظام فـــي بلدتي كفريا والفوعة المحاصرتين شمالي مدينة إدلب، لم يتبين حجم الخسائر الناتجة عنها”.

كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ قصف الطيران الحربي الروسي مناطق فـــي بلدة جرجناز وقريتي كفرعميم والغدفة بريف إدلب الجنوبي، موقعاً أضراراً مادية، بحسب ما أفاد به “مركز إدلب الإعلامي”.

ويذكر أن المواجهات المستمرة، منذ صباح الأمس الخميس أوضح الطرفين، أسفرت عن مصـرع وجرح عشرات العناصر مـــن قوات النظام، بينهم ضابط برتبة عقيد وأسْر آخرين، فـــي حين قُتل 3 قياديين عسكريين فـــي فصائل “فيلق الشام، حركة أحرار الشام، جيش النصر” المعارضة.

ومن جهة أخرى، تحدث “الدفاع المدني السوري فـــي إدلب” عن انفجار عبوة ناسفة بسيارة على أطراف مدينة جسر الشغور.

وتجدر الإشارة إلى أن فصائل مـــن الجيش السوري الحر شاركت فـــي معركة إدلب، وشنت هجوماً مضاداً على قوات النظام السوري وحلفائه فـــي المحافظة، وتعود هذه الخطوة مـــن الجيش السوري الحر بسبب محاولة قوات الجيش صد تقدم قوات النظام باتجاه مطار “أبو الضهور” العسكري.

المصدر : تواصل