الأمم المتحدة قلقة إزاء اعتقال 778 فرداً في مظـاهرات تونس
الأمم المتحدة قلقة إزاء اعتقال 778 فرداً في مظـاهرات تونس

الحياة المصرية :- أَبَانَت مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، اليوم الجمعة، عن قلقلها إزاء زِيَادَةُ عدد المعتقلين فـــي تونس منذ بداية الاحتجاجات ضد غلاء الأسعار فـــي عدد مـــن المدن إلى 778 شخصا.

وذكـر روبرت كولفيل، المتحدث باسم المفوضية الأممية، فـــي بيان كتـب على موقعها الإلكتروني، إنّ "المنظمة قلقة لاعتقال 778 شخصا بينهم مئتا شخص تباينت أعمارهم أوضح 15 و20 عاما".

وتـابع كولفيل، "يتعين على الســـلطات ضمان عدم منع أولئك الذين يمارسون حقهم فـــي حرية التعبير والتجمع السلمي مـــن القيام بذلك".

وبين وأظهـــر أنّ ثورة 14 يناير/ كانون الثاني 2011، فـــي تونس (ثورة الياسمين) تؤكد على أن "المحتجين يمكنهم التظاهر سلميا".

وفي السياق، طالبت المفوضية الأممية المحتجين فـــي الشوارع التونسية بـ"إظهار ضبط النفس والهدوء".

ومضى كولفيل، بالقول "المحتجون السلميون لا ينبغي تحميلهم مسؤولية أعمال عنف يرتكبها الآخرون".

وفي السياق، أَلْمَحَ بيان مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، واطلعت عليه "الأناضول" إلى "ضرورة تعاون جميع الجهات (فـــي تونس) مـــن أجل حل المشكلات الاقتصادية والاجتماعية الكامنة وراء الاضطرابات، فـــي إطـــار الاحترام الكامل لحقوق الإنسان".

كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ نَوَّهْ البيان، إلى وصول مـــعلومات للمفوضية الأممية بحدوث أعمال نهب وتخريب وعنف، بما فيها الإضرار بمراكز شـــرطة والمحال التجارية خلال أيام الاحتجاجات.

فـــي وقـــت ســـابق مـــن اليوم، التقى مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية، جيفري فيلتمان، بالرئيس التونسي، #رئيس تونس، للتأكيد على التزام الأمم المتحدة تجاه الشعب التونسي وحكومته مـــن أجل تَعْظيم التبادل الديمقراطي فـــي البلاد.

وكـــالات 

المصدر : جي بي سي نيوز