الخارجية: الدبلوماسيون الأمريكيون سيؤكدون احترامهم لدول إفريقيا وهايتي
الخارجية: الدبلوماسيون الأمريكيون سيؤكدون احترامهم لدول إفريقيا وهايتي

صـرح قَائِد فـــي وزارة الخارجية الأمريكية أن الدبلوماسيين الأمريكيين العاملين فـــي إفريقيا وهايتي سيؤكدون للحكومات المحلية "الاحترام الضَّخْمُ وَالشَّاسِعُ" الذي تبديه الولايات المتحدة الأمريكيـه لها بعد الغضب الضَّخْمُ وَالشَّاسِعُ الذي أثارته تصريحات نسبت إلى الـــرئيس #الـــرئيس الامريكي وصف فيها تلك الدول بانها "حثالة".

وذكـر المسؤول فـــي الخارجية ستيف جولدشتاين "اعطينا تعليماتنا لموظفينا ليكرروا أننا نكن احتراما كبيرا للأفارقة وجميع الدول وأن التزامنا يبقى صَلْباً".

وحتى الآن، تم استدعاء ممثلي الولايات المتحدة فـــي هايتي وبوتسوانا لتقديم توضيحات، وفق الخارجية.

وتـابع جولدشتاين "إذا أراد بلد ما مقابلة سفيرنا أو القائم بالأعمال فسيلبون الطلب. سيستمعون، واجبهم الأول هو الاستماع، وسيكررون الاحترام الذي نكنه لهذا البلد".

وبين وأظهـــر أنه طلب أيضا مـــن الدبلوماسيين الأمريكيين أن يؤكدوا "شرف" الخدمة فـــي الدول المعنية و"تمسك" الولايات المتحدة ب"علاقتها" مع هذه الدول.

واكد انه اذا سألت الحكومات المحلية عما اذا كانت الولايات المتحدة الأمريكيـه تعتبرها "دولا حثالة"، فان الجواب سوف يكون "قطعا لا"، مشددا على "اننا نعتبر هذه الدول شريكة".

ولم يشأ جولدشتاين التعليق على مضمون التصريحات التي نسبت الى ترامب، مكتفيا بالتذكير بان الـــرئيس الاميركي نفاها جزئيا الجمعة. واعتبر ان "شرح عبارات رئيس الولايات المتحدة ليس مهمة" الدبلوماسيين الاميركيين.

وصَرَحْ الـــرئيس الأمريكي الجمعة انه لم يستخدم العبارات المسيئة التي أثارت غضب الامم المتحدة ودفعتها الى وصف كلامه بأنه "عنصري". وكتب ان "اللهجة التي استخدمتها كانت قاسية لكنني لم استخدم هذه الكلمات".

لكن السناتور الديموقراطي ديك دوربن اكد ان ترامب استخدم كلمة "حثالة" مرات عدة للاشارة الى بعض الدول خلال لقـاء الخميس فـــي البيت الابيض محوره ملف الهجرة.

المصدر : الوطن