جاويش أوغلو: تركيا أكثر أمنا من الولايات المتحدة
جاويش أوغلو: تركيا أكثر أمنا من الولايات المتحدة

انتقد وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، تحذير الأراضي الأمريكية مواطنيها مـــن السفر إلى تركيا.

وذكـر إن هذا التحذير لا يليق بدولة حليفة وأن بلاده أكثر أمنًا مـــن الولايات المتحدة.

جاء ذلك فـــي تصريح للصحفيين، اليوم الجمعة، عقب زيارته إلى موقع جرى فيه اغتيال القنصل التركي الأسبق "كمال أريكان"، فـــي لوس أنجلس، على يد إرهابيين أرمن، فـــي 1982.

وذكـر جاويش أوغلو، "يجب علينا أن لا ننشغل، وألا نضيع طاقتنا على مواقف لا تليق بالنضج، ولا بحليف، مثل تحذير السفر (الأمريكي) الأخير".

وأَلْمَحَ جاويش أوغلو، إلى أن تركيا أيضا حذرت مواطنيها مـــن السفر إلى الولايات المتحدة، عقب التحذير الأمريكي.

وأضافت أن "تركيا ليست أقل أمناً مـــن الولايات المتحدة، وبالإمكان القول إن تركيا أكثر أمناً بكثير مـــن أمريكا".

وبين وأظهـــر "لو نظرنا إلى عدد الأحداث، وأعداد الأشخاص الذين يُقتلون فـــي مختلف المدن بالولايات المتحدة يومياً بما فيهم السُياح، فحينها سنرى أن تركيا بلد أكثر أمنا مـــن الولايات المتحدة".

وذكـر إن "تركيا إِحتَفَت خلال 2017، نحو 32 مليون سائح بمن فيهم السياح الأمريكيون، وأن جميع هؤلاء السُياح عادوا إلى بلدانهم بشكل آمن تماماً".

ولفت إلى أن "هناك زيادة كبيرة فـــي عدد السياح الأمريكيين القادمين إلى تركيا خلال 2018، ونرى ذلك مـــن خلال الحجوزات".

وأكد أن تركيا بلد خال مـــن ظاهرة معاداة الأجانب، ومنفتحة وتحتضن جميع الأشخاص دائماً.

وأردف "والآن نرى معاداة الأجانب فـــي أعلى مستوياتها فـــي الولايات المتحدة، وخصوصاً عند الإدارة الأمريكية".

وتـابع "الـــرئيس نفسه كيف أهان بلداناً أخرى، واحتقاره كـــان واضحاً، وفي مثل هذا الوضع هل الولايات المتحدة أقل أمنا أم تركيا مـــن الناحية السفر إليها؟"

وبيّن أنه سبحث الموضوع خلال لقاءه مع نظيره الأمريكي ريكس تيلرسون.

وفي وقـــت ســـابق اليوم، حذرت الخارجية التركية، مواطنيها فـــي الأراضي الأمريكية أو الراغبين بالسفر إليها، مطالبة إياهم بإعادة النظر فـــي خططهم بهذا الشان، وذلك رداً على تحذير أمريكي مماثل أمس.

المصدر : المصريون