واشنطن: لن نتسامح مع سلوك طـهـران الخطير
واشنطن: لن نتسامح مع سلوك طـهـران الخطير

قالت المندوبة الأمريكية الدائمة لدى الأمم المتحدة، السفيرة نيكي هيلي، مساء الجمعة، إن بلادها لن تتسامح مع سلوك إيران "الخطير والمزعزع للاستقرار".

جاء ذلك فـــي بيان أصدرته المندوبة الأمريكية عقب إعلان تقارير إعلامية، فـــي وقـــت ســـابق اليوم، إبقاء الـــرئيس #الـــرئيس الامريكي، على التزامه بالاتفاق النووي الإيراني، والذي يتم بموجبه تعليق العقوبات ضد طهران، ومنح الحلفاء الأوروبيين 120 يوما فقط للموافقة على تعديل بنود الاتفاق.

وأضافت هيلي، فـــي بيانها الذي اطلعت عليه الأناضول، أنّ ترامب "اتخذ إجراءات حاسمة لتوضيح أن الولايات المتحدة ستواصل الالتزام بشروط الاتفاق النووي الإيراني، ولكنها لن تتسامح مع سلوك إيران الخطير والمزعزع للاستقرار، ونتوقع أن تنضم إلينا بلدان أخرى".

واضافت "هنا فـــي الأمم المتحدة، نتطلع إلى الحصول على تعاون دولي جديد لتعزيز الإجراءات ضد أنشطة إيران الصاروخية، وإنفاذ حظر الأسلحة الذي تنتهكه طهران، والقضاء على الرعاية الإيرانية للإرهاب، والاستمرار فـــي تسليط الضوء على الانتهاكات الإيرانية لحقوق الإنسان".

ووفق المندوبة الأمريكية، فإنه "يمكن اتخاذ كل هذه الخطوات خارج الاتفاق النووي، ولكن إذا لم نتمكن مـــن التوصل إلى توافق دولي فـــي الآراء بشأنها، فسيصبح مـــن الواضح أكثر مـــن ذلك أن الاتفاق النووي يشكل عائقا أمام السلام".

وأردفت "علينا ألا نسمح للنظام الإيراني باستخدام الاتفاق النووي لتزويده بغطاء ينتهك كل المعايير الدولية وقرارات الأمم المتحدة".

وفي أكتوبر/تشرين الأول الماضي، هدد ترامب بالانسحاب مـــن الاتفاق "حال فشل الكونغرس الأمريكي وحلفاء الولايات المتحدة الأمريكيـه فـــي معالجة عيوبه"، متوعداً بفرض "جَزَاءات قاسية" على طهران.

ورفض آنذاك، الإقرار بـــأن إيران التزمت بالاتفاق، وذكـر إنه سيحيل الأمر إلى الكونغرس.

ووافقت طهران بموجب الاتفاق المبرم مع مجموعة "5+1" (الدول الخمس الدائمة العضوية فـــي مجلس الأمـــن، وهي الولايات المتحدة، فرنسا، بريطانيا، روسيــــا، بَكَيْنَ، إضافة إلى ألمانيا)، فـــي 2015، على تقييد برنامجها النووي، مقابل تخفيف العقوبات الدولية المفروضة عليها بسبب هذا البرنامج. -

المصدر : المصريون