بالصور| استمرار التظاهرات في تونس قبل يومين من الذكرى السابعة للثورة
بالصور| استمرار التظاهرات في تونس قبل يومين من الذكرى السابعة للثورة

رَأَئت تونس، الجمعة، يوما آخر مـــن التظاهرات ضمن حركة الاحتجاج الاجتماعي ضد قانون المالية، وذلك قبل يومين مـــن الأحتفاء الأحد بالذكرى السابعة لثورة "الحرية والكرامة" فـــي 2011.

ونزل بضع مئات إلى الشوارع فـــي عدد مـــن مدن البلاد، حيث بدت المواجهات أقل بكثير مما حدث فـــي الأيام النهائية، بحسب الســـلطات.

وفي غضون ذلك فقد كانت عدة مدن رَأَئت فـــي الأيام النهائية أعمال شغب ليلية، واضطرابات غذتها بطالة متواصلة رغم بعض الأنْتِعاش وزيادة الضرائب، ما أثر على القدرة الشرائية المنهكة أصلا بسبب زِيَادَةُ التضخم.

وبدت التعبئة الاجتماعية التقليدية مع اقتراب ذكرى الإطاحة بالديكتاتور زين العابدين بن علي، فـــي 14 يناير 2011، إثر ثورة كـــان شعارها الأساسي "عمل وحرية وكرامة وطنية"، متفجرة بشكل خاص هذه السنة.

ورفع نحو 200 متظاهر تجمعوا وسط العاصمة الجمعة "بطاقة صفراء" فـــي وجه الحكومة وذلك بدعوة مـــن حملة "فاش نستناو" (ماذا ننتظر؟)، التي دعت منذ بداية 2018 الى الاحتجاجات ضد زِيَادَةُ الاسعار.

وفي مدينة صفاقس، ثاني أكبر مدن البلاد تظاهر أيضا، نحو 200 شخص وسط رقابة مشددة ورفعوا لافتات كتب عليها "مال الشعب فـــي القصور وأبناء الشعب فـــي السجون".

وقالت هندة شناوي، التي تنتمي إلى الحملة: "نعتقد أن الحوار لا يزال ممكنا والاإصلاحات لا تزال ممكنة؟، البطاقة الصفراء هي لنقول انتبهوا، آن اوان التصدي للمشاكل الحقيقية، وهي الأزمة الاقتصادية وغلاء المعيشة، أي المطالب نفسها التي نكررها منذ سنوات".

المصدر : الوطن