المنطقة الأوروبية يعرب عن "القلق" على مصير عهد التميمي
المنطقة الأوروبية يعرب عن "القلق" على مصير عهد التميمي

أَبَانَ الاتحاد الأوروبي الجمعة عن "قلقه" إزاء مصير قاصرين فلسطينيين محتجزين لدى الســـلطات الإسرائيلية، هما عهد التميمي وفوزي محمد الجنيدي.

وجاء فـــي بيان أن بعثتي الاتحاد الأوروبي فـــي القدس ورام الله، أعربتا عن "القلق الشديد إزاء ملابسات اعتقال الفلسطينيين القاصرين عهد التميمي وفوزي محمد الجنيدي".

وفي غضون ذلك فقد كانت محكمة عسكرية إسرائيلية وجهت فـــي الأول مـــن كانون الثاني/يناير 12 تهمة إلى عهد التميمي (16 عاما)؛ لأنها "اعتدت على عناصر مـــن قوات الأمـــن" فـــي قريتها فـــي الضفة الغربية المحتلة.

كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ وجهت تهما مماثلة إلى والدة عهد وابنة عمها، اللتين شاركتا فـــي الحادث الذي حَدَثَ فـــي الخامس عشر مـــن كانون الأول/ديسمر وتم تصويره من خلال هاتف محمول.

كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ أَبَانَ الاتحاد الأوروبي عن "قلقه الشديد إزاء مصـرع قاصر فلسطيني آخر برصاص الجنود الإسرائيليين"، يدعى مصعب فراس التميمي (17 سنة) وتربطه صلة قرابة بعيدة بعهد.

وقتل الفتى مصعب فـــي الثالث مـــن كانون الثاني/يناير خلال مواجهات مع الجيش الإسرائيلي قرب دير نظام فـــي شمال رام الله.

وأضــاف البيان أن "بعثتي الاتحاد الأوروبي فـــي القدس ورام الله تذكران بأهمية احترام حقوق الأطفال وحمايتهم، وخصوصا خلال اعتقالهم وسجنهم وعبر الإجراءات القانونية" المطبقة بحقهم.

ودعا البيان أخيرا ســـلطات الاحتلال الإسرائيلية إلى الرد بشكل "متوازن" على المتظاهرين، وفتح تحقيقات فـــي حال حصول وفيات، خصوصا إذا كـــان الأمر يتعلق بقاصرين.

المصدر : المصريون