الحكومة التونسية تستجيب.. وتصدر أول قرار بعد الاحتجاجات
الحكومة التونسية تستجيب.. وتصدر أول قرار بعد الاحتجاجات

الحياة المصرية :- ذكــر مـــصدر حكومي، السبت، إن الحكومة التونسية سترفع مساعداتها المالية للعائلات الفقيرة ومحدودي الدخل، فـــي أول رد حكومي على الاحتجاجات العنيفة التي اجتاحت البلاد الأسبوع الماضي.
وتـابع المصدر أن المساعدات ستأتي ضمن حزمة مـــن القرارات الاجتماعية الأخرى.

وفي غضون ذلك فقد كــــان اتحاد الشغل ذو التأثير القوي قد دعا مع بداية الاحتجاجات، التي قتل فيها محتج، إلى رفع الأجر الأدنى وزيادة المساعدات الاجتماعية للعائلات الفقيرة.

وقبيل إحياء الذكرى السابعة لـ"ثورة الحرية والكرامة" الأحد، تشهد تونس منذ أسبوع حركة احتجاج اجتماعي فـــي عدة مدن مع بدء إِتْمام ميزانية 2018 التي تضمنت زيادات فـــي الأسعار.

وخلال الاحتجاجات تم توقيف 803 أشخاص، بحسب ما أفاد السبت العميد خليفة الشيباني المتحدث باسم الداخلية التونسية. وذكـر الشيباني إنه خلال ليلة الجمعة إلى السبت "لم يسجل أي هجوم على أملاك عامة او خاصة".

وتضمنت ميزانية 2018، التي تبناها البرلمان أواخر 2017 زيادات، خصوصا فـــي الأداء على القيمة المضافة وضرائب على الاتصالات الهاتفية والعقارات وبعض رسوم التوريد، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ نص على ضريبة اجتماعية للتضامن تقتطع مـــن الْمَكَاسِبُ والمرتبات وذلك بهدف توفير موارد للصناديق الاجتماعية.

المصدر :سكاي نيوز

المصدر : جي بي سي نيوز