صحفي تل أبيـب ينتحل شخصية شيخ ويخترق جماعات إسلامية
صحفي تل أبيـب ينتحل شخصية شيخ ويخترق جماعات إسلامية

انتحل صحفي إسرائيلي هوية شيخ أو ناشط إسلامي،مستغلا إجادته للغة العربية،ونجح للمرة الثالثة، بـــأن يندس فـــي صفوف ناشطين إسلاميين فـــي أوروبا، وإعداد سلسلة تقارير عن «الخطر الإسلامي» فـــي الغرب، تمتاز بتوجهات استشراقية استعلائية ومشبعة بالتحريض.

وفي غضون ذلك الأمر فقد أَوْضَح القناة الإسرائيلية العاشرة، عن سلسلة وثائقية جديدة يعدها ويقدمها الصحفي تسفيكا يحزقيلي، الذي يقوم خلالها بتغيير هويته والتنكر بشخصية شيخ منتم لجماعة «الإخوان المسلمين»، سعياً منه لاختراق الجماعة، مدعياً وبلهجة إنذار وتحذير أنها تصعد نشاطها فـــي الغرب.

وفي السلسلة الوثائقية (هوية مزورة) التي ستعرض قريبا على القناة الإسرائيلية، يتنقل يحزقيلي أوضح الولايات المتحــدة وتركيا وألمانيا وفرنسا.

وَشَدَّدْتِ القناة بـــأن يحزقيلي حاز مسبقا على استشارات وتدريبات مـــن أجـــهزة استخبارات عديدة مـــن ضمنها جهاز الأمـــن العام الإسرائيلي (الشاباك) والموساد، لكي يَتِمُّكُنَّ مـــن تغيير شكله وابتكار هوية جديدة لشيخ ناشط فـــي جماعة «الإخوان» يعمل مـــن خلالها على جمع مساعدات للجماعة وتجنيد الشباب للانضمام إليها.

وزعمت أن يحزقيلي حاز على جواز سوري أصلي باسم الشيخ «أبو حمزة» الذي تنكر بشخصيته.

وقالت أيضاً إنه حصل على جواز فلسطيني لاستخدامه عند الحاجة ومعاملات تجارية لمصلحة وهمية فـــي الأردن حصل عليها عن طريق الإنترنت.

كذلك، نوهت أنه تم تزويده بمعدات تصوير عالية الجودة (كـــاميرا عالية الجودة ثبتت على أزرار الملابس التي ارتداها ونظاراته الشمسية)، واخترق، حسب القناة، عالم «الجهاد الهادئ».

ويعمل يحزقيلي مراسلا للشؤون العربية فـــي القناة العاشرة، وهو متدين متشدد يعتمر القلنسوة، وقد سبق أن رفض عرضا عليه للترشح لمكان مضمون فـــي قائمة حزب المتدينين الشرقيين الأرثوذكس «شاس» للكنيست.

وسبق أن أعد يحزقيلي سلسلتين مشابهتين عن المسلمين فـــي الغرب آخرهـــــا «الله إسلام»، وفيهما أيضا انتحل شخصية مسلم وناشــــط إسلامي والتقى بالكثير مـــن قادة وناشطي العرب والمسلمين فـــي الغرب.

وتبدي أوساط محلية استغرابها مـــن سهولة تمرير يحزقيلي «ألاعيبه « وقيامه بانتحال شخصية إسلامية ولقائه بالكثير مـــن المسلمين فـــي أوروبا دون التثبت مـــن هويته الحقيقية ومن بطاقته الصحفية وغيره.

كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ تشير هذه الأوساط المحلية للهجة يحزقيلي العربية الركيكة والمفضوحة التي لا يفترض ألا يخدع بها مـــن يسمعه ويصغي لـــه.

يشار أن يحزقيلي سبق وقام بالنشر عدة أخبار ومقابلات فلسطينية وعربية، منها وثيقة نسبت للرئيس #رئيس فلسطين تدين محمد دحلان بقتل الـــرئيس الراحل ياسر عرفات.

ويحزقيلي أيضاً هو مـــن اتصل بعبد الله الجنيدي الصحفي المقرب مـــن البلاط الملكي البحريني، على الهواء فـــي إِجْتِماع تطبيعي، وسرب لقاءات أوضح ولي العهد السعودي بن سلمان مع رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو.

المصدر : المصريون