طـهـران: لا نملك أي نشاط نووي ولن نسمح بتفتيش المنشآت العسكرية
طـهـران: لا نملك أي نشاط نووي ولن نسمح بتفتيش المنشآت العسكرية

ذكــر المتحدث باسم مؤسسة الطاقة النووية الإيرانية، بهروز كمالوندي إن بلاده لن تسمح بتفتيش منشآتها العسكرية، مصرحا بـــأن هذا النوع مـــن التفتيش لا يخضع لأي بروتوكول أو ملحق، وفقا لما ذكرته وكالة "سبوتنيك" الـــروسية.

وأفادت وكالة تسنيم الإيرانية، بـــأن المتحدث باسم المنظمة الإيرانية للطاقة الذرية بهروز كمالوندي تطرّق الى شروط الـــرئيس الأمريكي للمضي بالاتفاق النووي؛ مبينا أنه تم فـــي وقـــت ســـابق إغلاق ملف تفتيش بعض المواقع  العسكرية مثل "بارجين"، واليوم فإنه لم يتم طرح أي موضوع بينما يتعلّق بتفتيش المواقع العسكرية مـــن جانب الـــوكالة الدولية.

وأضــاف أن التفتيش يخضع الي قواعد خاصة ولا معنى لعملية التفتيش لسبب التطفل أو مجرد تفتيش، بل إن هذه العمليات تخضع لبروتوكولات مشخصة ومعرّفة، فلا يوجد بروتوكول يقضي بتفتيش الأماكن غير المحددة، والتفتيش يجب أن يكون محصورا فـــي الأماكن التي تمارس فيها أنشطة نووية.

وتـابع كمالوندي: "لا نملك أي نشاط نووي فـــي أي موقع عسكري، ولسنا البلد الذي يقَدَّمَ إلى القنبلة والسلاح النووي".

وفيما شدد على انه لن يتم السّماح بالوصول الى أي موقع عسكري، ذكــر المتحدث باسم مؤسسة الطاقة النووية الايرانية، "إذا ظن ترامب أن إيران أو أي بلد آخر سيسمح بتفتيش موقعه العسكري مـــن قبل الـــوكالة الدولية للطاقة الذرية أو أي وكالة أخرى مـــن أجل أن يستغلّها بشكل سيئ ولأمور تجسسية، فعليه أن يعلم بـــأن الجمهورية الإسلامية ليست ذلك البلد".

المصدر : الوطن