إثيوبيا: نعمل في منظومة الاتفاقية التي وقع عليها «السيسي»
إثيوبيا: نعمل في منظومة الاتفاقية التي وقع عليها «السيسي»

ذكــر وزير الخارجية الإثيوبي، ورقيني قبيو، إن بلاده تعمل فـــي إطـــار اتفاقية إعلان المبادئ التي وقعت عليها كل مـــن مصر وإثيوبيا والسودان، بينما يتعلق ببناء سد النهضة.

وفي غضون ذلك فقد كــــان الـــرئيس عبد الفتاح السيسى، وهايلى ديسالين رئيس وزراء إثيوبيا، والرئيس السودانى #رئيس السودان، قد وقعوا فـــي مارس مـــن العام 2015، على وثيقة إعلان مبادئ سد النهضة، بالعاصمة السودانية الخرطوم.

وبين وأظهـــر وزير الخارجية الإثيوبي، فـــي مؤتمر صحفي مع نظيره السوداني إبراهيم غندور بالخرطوم، اليوم الأحد، حول قضية مياه النيل وسد النهضة: «أن هذه القضية هي قضية ثلاثية وتم التوصل فيها إلى اتفاقية ثلاثية سنعمل فـــي إطارها»، منوها إلى «أن إعلان المبادئ الذي وقعت عليه الدول الثلاث ينص على ذلك صراحة»، بحسب وكالة الأنباء السودانية «سانا».

 وفي تعليقه على اتفاقية إعلان المبادئ، ذكــر الدكتور أحمد المفتى، العضو المستقيل مـــن اللجنة الدولية لسد النهضة الإثيوبى، خبير القانون الدولى، إن تَعَهُد المبادئ الذى وقعه قادة مصر والسودان وإثيوبيا، دَفَعَ لتقنين أوضاع سد النهضة، وحوله مـــن سد غير مشروع دولياً إلى مشروع قانونياً.

وأضــاف المفتى، المستشار القانونى السابق لوزير الرى، فـــى حوار أجرته معه صحيفة«المصرى اليوم»، فـــي شهر ديسمبر سَنَة 2015، أن الاتفاق ساهم فـــى تقوية الموقف الإثيوبى فـــى المفاوضات الثلاثية، ولا يعطى مصر والسودان نقطة مياه واحدة، وأضعف الاتفاقيات التاريخية، موضحا أنه تمت إعادة صياغة تَعَهُد المبادئ بما يحقق المصالح الإثيوبية فقط، وحذف الأمـــن المائى، ما يعنى ضعفا قانونيا للمفاوض المصرى والسودانى.

وفي غضون ذلك فقد كــــان سامح شكرى، وزير الخارجية، قد أعلـن، فـــي مؤتمر صحفى، مع نظيره الإيرلندى سيمون كوفنى، فـــي 6 يناير الجاري، بـــأن مصر لم تتلق بعد أي رد فعل مـــن إثيوبيا أو السودان بينما يتعلق بالمبادرة التي تقدمت بها لإدخال البنك الدولى كطرف فاصل بينما يطرح بخصوص المسار الفنى للمفاوضات والمقررات التي تقدم مـــن الشركة الدولية الموكل إليها الانتهاء مـــن الدراسات الخاصة حول التأثيرات المترتبة على مشروع سد النهضة.

المصدر : المصريون