ارتباك حركة أسواق التجزئة السودانية بعد هبوط الجنيه في "ســوق الدولار السوداء"
ارتباك حركة أسواق التجزئة السودانية بعد هبوط الجنيه في "ســوق الدولار السوداء"

ارتبكت حركة الأسواق التجارية فـــي عديد محافظات السودان، اليوم الأربعاء، بعد تسديد العملة المحلية "الجنيه"، مستوى قياسي مـــن الهبوط فـــي السوق الموازية (السوداء).

وذكـر متعاملون فـــي السوق السوداء، للأناضول، إن سعر صرف الجنيه السوداني مقابل العملة الأمريكية الملقبة بالدولار، هبط خلال نهار اليوم، إلى 40 جنيها لكل دولار، بينما #فتح تعاملات، اليوم، عند 38 جنيها.

وتوقفت عديد المحال التجارية والشركات المستوردة، عن بيع وتسويق البضائع، لعدم وجود أسعار مستقرة فـــي السوق الموازية، التي تعد مـــصدر نقد رئيس للموردين مـــن الخارج.

وفي غضون ذلك الأمر فقد أَوْضَح الحكومة السودانية، مطلع العام الحالي، عن تحريك السعر الرسمي للدولار مـــن 6.9 جنيهات إلى 18 جنيها فـــي موازنة 2018.

وذكـر تاجر عملة فـــي الخرطوم للأناضول، فضل عدم أَبْلَغَ اسمه بحكم عمله فـــي سوق غير قانونية (السوق السوداء)، إن تغيرا فـــي كل ساعة تشهده أسعار صرف العملة الأمريكية الملقبة بالدولار، وسط إقبال لافت على الطلب ومحدودية العرض.

وكذلك، ذكــر "بكري إلياس"، وهو مدير شركة للأدوات الكهربائية، لـ"الأناضول": أوقفنا بيع البضائع لحين استقرار سوق الصرف.

المصدر : الوطن