ماكرون يبنـي بتجربة تونس ويعد بدعمها
ماكرون يبنـي بتجربة تونس ويعد بدعمها

الحياة المصرية : - مَدَحَ الـــرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اليوم الخميس بتجربة تونس الديمقراطية، ووعد بدعم اقتصادها من خلال تمويلات إضافية ومضاعفة الاستثمارات الفرنسية خلال السنوات القليلة الْقَادِمَـةُ.

فقد ذكــر ماكرون فـــي كلمة ألقاها فـــي مجلس نواب الشعب التونسي فـــي اليوم الثاني مـــن زيارة يقوم بها إلى تونس، إن النهائية قدمت نموذجا لدولة مدنية لتنفي بذلك مقولة إن الإسلام لا ينسجم مع الديمقراطية.

وتـابع أن صفحة الربيع العربي والربيع التونسي لم تطو، وأن تونس لا تزال تعيش هذا الربيع، نافيا أيضا مقولة أن الثورة قد ولّت. وفي هذا الإطار، أثنى الـــرئيس الفرنسي على ما حققته تونس فـــي مجالات حرية التعبير والمساواة أوضح المرأة والرجل والتربية والتعليم.

وأضــاف أن فرنسا ليس لها خيار آخر سوى أن ترى تونس ناجحة فـــي هذه اللحظة التاريخية التي تعيشها، وأنه لا يمكن لتونس أن تخاطر بالديمقراطية الناشئة بمفردها لأن أمنها على المحك، مؤكدا أن بلاده تتعهد بمساعدتها لتحقيق الاستقرار.

وتحدث ماكرون فـــي هذا الإطار عن تأثير الوضع المضطرب فـــي ليبيا على تونس، قائلا إن باريس ستعمل كل ما فـــي وسعها لاستعادة الاستقرار السياسي فـــي ليبيا، ودعم جهود الأمم المتحدة لتنظيم انتخابات هناك خلال العام الحالي. وفي المقابل حث مسؤولون تونسيون ماكرون على زيادة الاستثمار الفرنسي، وتحويل ديون تونس المستحقة لفرنسا إلى استثمارات، علما أنه توجد فـــي تونس 1300 شركة فرنسية توظف 135 ألفا.

وقد صـرح ماكرون إضافة اعتمادات جديدة بقيمة 500 مليون يورو أوضح عامي 2020 و2022، و30 مليون يورو لتمويل المشروعات الصغرى والمتوسطة، و100 مليون يورو لإصلاح المؤسسات العامة، مؤكدا أن بلاده ستضاعف استثماراتها المباشرة فـــي السنوات الخمس المقبلة، وأن شركات فرنسية مستعدة لتنفيذ استثمارات جديدة فـــي تونس.

وشارك الـــرئيس الفرنسي اليوم فـــي منتدى اقتصادي مشترك حضره 1100 مـــن رجال الأعمال بينهم 300 فرنسي. وفي غضون ذلك فقد كــــان ماكرون والرئيس التونسي الباجي قايد السبسي حضرا أمس مراسم توقيع اتفاقيات ومذكرات تفاهم فـــي  مجالات عدة بينها الاقتصاد والأمن.

المصدر : جي بي سي نيوز