"يوم غضب" السلطة الرابعة في تونس
"يوم غضب" السلطة الرابعة في تونس

الحياة المصرية :- ينفذ الصحفيون التونسيون فـــي كافة أنحاء البلاد "يوم غضب"، الجمعة 2 فبراير، احتجاجا على  الانتهاكات المتكررة بحقهم.

ودعت نقابة الصحفيين التونسيين إلى حمل الشارة الحمراء تنديدا بمحاولات إعادة التضييق التي يواجهها الصحفيون فضلا عن تحريض بعض القيادات الأمنية النقابية على الاعتداء والثلب والتشويه فـــي حق الصحفيين.

كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ دعا المكتب التنفيذي لنقابة الصحفيين التونسيين إلى تخصيص مساحات إعلامية فـــي جميع وسائل الإعلام الوطنية للحديث عن الاعتداءات المرتكبة ضد الصحفيين التونسيين خاصة فـــي الفترة النهائية.

كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ طالبت الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان، وزارة الداخلية، باتخاذ الإجراءات التأديبية والقضائية ضد كل مـــن يثبت ارتكابه لاعتداءات مادية ولفظية فـــي حق الصحفيين.

وطالب رئيس النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين، ناجي البغوري، وزير الداخلية، بالاعتذار على خلفية تصريحه الأخير بـــشأن التنصت على الصحفيين وفتح تحقيق فـــي المسألة .

كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ دعا البغوري وزير الداخلية لمساءلة بعض الأمنيين بعد نشرهم تدوينات على مواقع سوشيال ميديا تضمنت دعوات مباشرة لتعذيب واغتصاب الصحفيين والصحفيات واصفا إياهم "بالمليشيات".

وقررت النقابة مواصلة المشاوارت مع شركائها فـــي المهنة، لبحث مختلف الأشكال الإحتجاجية التي سوف يتم اعتمادها فـــي المرحلة المقبلة، بما فيها الإضراب العام، وتوجيه رسالة مفتوحة إلى الرئاسات الثلاث للتعبير عن موقف النقابة مـــن سياسة التضييق ضد الصحفيين وتواصل الاعتداءات عليهم، فـــي انتهاك صارخ لحرية التعبير.

المصدر: وسائل إعلام تونسية

المصدر : جي بي سي نيوز