«نيويورك تايمز»: تأخر سِن الزواج يضر المجتمع الأمريكي
«نيويورك تايمز»: تأخر سِن الزواج يضر المجتمع الأمريكي

 

قالت صحيفة “واشنطـن تايمز” الأمريكية: إن معدلات الخصوبة والإنجاب فـــي الولايات المتحدة تشهد تراجعا كبيرا، حيث تراجعت أعداد المواليد إلى 3.84 مليون مولود فـــي 2017م، مقارنة بـ3.95 مولود فـــي 2016م، مع توقعات بمزيد مـــن الْاِسْتِسْلَاَمُ.

ووفقاً لإحصائيات رسمية، فإن معدلات الخصوبة حتى سبتمبر 2017م وصلت 1.77 مـــن المواليد لكل امرأة فـــي المتوسط، بتراجع وَصَلَ 3.8% منذ 2015م وتراجع وَصَلَ 16.4% مقارنة بأعلى معدل سجل مؤخرا عندما وصلت نسبة الخصوبة 2.12 فـــي 2007م، لافتة إلى أن معدل الإحلال فـــي الدول المتقدمة عند مستوى 2.1.

واعتبرت أن السبب الرئيسي فـــي تراجع معدلات الخصوبة هو تأجيل الزواج بشكل متزايد إلى ما بعد المرحلة العمرية الأفضل للإنجاب أوضح 20 إلى 40 عاماً.

وفي غضون ذلك فقد أَنْبَأَت أن أول طفل تنجبه المرأة الأمريكية يأتي وهي فـــي سن يتجاوز 26 عاماً فـــي المتوسط، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ أن معدلات الإنجاب خارج نطاق الزواج تشهد تراجعا أيضا.

وَنَوَّهْتِ إلى أن المشكلة أصبحت تكمن فـــي أن الأمريكيين يحسنون قدرتهم على تجنب حدوث حمل غير مرغوب فيه بشكل أسرع مـــن تحسين قدرتهم على الإنجاب الفعلي، لذلك فإن الفجوة أوضح عدد الأطفال التي ترغب المرأة فـــي إنجابه بمتوسط 2.7 وبين الأطفال الفعليين الذين تنجبهم فـــي المتوسط عند 1.8 مولود وصلت أعلى مستوى خلال 40 عاماً.

المصدر : تواصل