"الخوذ البيضاء" العاملة في سورية تعاني من نقص في التمويل
"الخوذ البيضاء" العاملة في سورية تعاني من نقص في التمويل

صـرح نائب رئيس منظمة "الخوذ البيضاء" عبد الرحمن المواس، اليوم الثلاثاء، فـــي باريس، ان العاملين فـــي مجال الدفاع المدني فـــي مناطق المعارضة السورية، يعرفون بهذه التسمية، يعانون مـــن نقص كبير فـــي التمويل.

وذكـر المواس فـــي ختام إِجْتِماع فـــي باريس مع احد مستشاري الـــرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون "نعمل على وضع ميزانيتنا للعام 2018 وقد انخفضت بمقدار ستة ملايين دولار".

واضاف ان الولايات المتحدة وبريطانيا كانتا افْضُلُ المساهمين فـــي التمويل سَنَة 2017، رافضا تحديد الدول التي خفضت تمويلها.

وذكـر المواس ايضا ان خفض الموازنة مـــن 18 الى 12 مليون دولار سيجبر الخوذ البيضاء على عدم قبول متطوعين جدد، مع العلم ان اعمال العنف تتواصل فـــي سوريا.

وقالت منظمة "الخوذ البيضاء" ان نحو 400 مدني قتلوا او جرحوا الاسبوع الماضي نتيجة الغارات الجوية لطائرات النظام على الغوطة الشرقية قرب دمشق. ويعمل 300 عنصر مـــن الخوذ البيضاء فـــي هذه المنطقة.

وأضــاف المواس شارحا ان المعارك المتواصلة فـــي الغوطة الشرقية يمكن ان تؤدي الى ازمة انسانية مشابهة لتلك التي شهدتها حلب خلال حصار احيائها الشرقية قبل استعادتها مـــن قبل قوات النظام فـــي ديسمبر 2016.

واضاف فـــي اتهام للنظام السوري "لقد باشروا استهداف المستشفيات وهذا ما حدث بالسابق فـــي حلب" مضيفا فـــي كلامه عن منطقة الغوطة الشرقية "لم يبق لديهم سوى القليل القليل مـــن المواد الغذائية واسعارها غالية جدا".

وطلب المواس مـــن الـــرئيس الفرنسي تكثيف جهوده للتوصل الى وقف لاطلاق النار فـــي سوريا.

وحصل وثائقي اعدته نتفليكس العام الماضي عن عمل الخوذ البيضاء على جائزة اوسكار، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ تم في الوقت الحالي ترشيح وثائقي اخر بعنوان "اخر رجال حلب" للفوز باوسكار.

واوضح المواس ان الخوذ البيضاء فقدت 218 متطوعا منذ العام 2013 فـــي حين اصيب 500 اخرون خلال الفترة نفسها.

واوقع النزاع فـــي سوريا منذ العام 2011 اكثر مـــن 340 الف قتيل وتسبب بتشريد ملايين الاشخاص.

المصدر : الوطن