ميلشيات الحوثي هددت موظفو شركة "يمن موبايل" واستولت على أرقام جـوالات ذكية العشرات
ميلشيات الحوثي هددت موظفو شركة "يمن موبايل" واستولت على أرقام جـوالات ذكية العشرات

نقلت صحيفة "الشرق الأوسط" عن مصادر فـــي شركة «يمن موبايل» للاتصالات "أن موظفي الشركة تعرضوا للتهديد مـــن قبل الميليشيات لجهة تسهيل استيلائها على أرقام هواتف العشرات مـــن أنصار الـــرئيس السابق.

إلى ذلك، بَيْنَ وَاِظْهَرْ ناشط مقرب مـــن العميد طارق صالح أن الميليشيات الحوثية استولت على رقم هاتفه الجوال وقرصنت حسابه على «واتـس اب»، وذلك فـــي أحدث إجراء تلجأ إليه الجماعة بعد عجزها عن العثور على المطلوب الأول على لائحة القادة العسكريين الذين قادوا انتفاضة فاشلة ضد الجماعة عقب إعلان صالح فض الشراكة معها والدعوة إلى مواجهتها فـــي الثاني مـــن ديسمبر (كانون الأول) الماضي.

وقام بالنشر الناشط حامد غالب رقم طارق صالح «المقرصن» وطلب فـــي منشور على «فيس بـوك» مـــن أنصار حزب «المؤتمر» عدم التعامل مع الرقم.

وفي غضون ذلك فقد كــــان نجل شقيق صالح وقائد حراسته طارق صالح نجا مع آخرين مـــن قبضة الحوثيين بعد مصـرع عمه، فـــي حين كانت مصادر قريبة منه فـــي حزب «المؤتمر» أكدت فـــي وقـــت ســـابق أنه بات فـــي مكان آمن وسط غموض وتضارب فـــي المعلومات حول تحديد المكان الذي وصل إليه.

إلى ذلك استمرت الميليشيات الحوثية المتمردة فـــي قمع أنصار الـــرئيس السابق وملاحقة الموالين لـــه مـــن العسكريين والموظفين المدنيين مـــن الصفين الثاني والثالث فـــي سياق مخاوفها مـــن انفجار الوضع الأمني فـــي صنعاء بالتزامن مع اقتراب قوات الشرعية مـــن أطراف العاصمة ولجهة الغليان الشعبي المتصاعد ضد الوجود الحوثي.

وفي غضون ذلك فقد كانت الميليشيات فـــي صنعاء اعتقلت قبل يومين ضمن عمليات الدهم والمطاردة لأنصار صالح، العميد يحيى زاهر، وفي غضون ذلك فقد كــــان يشغل مدير سَنَة شـــرطة المرور فـــي عهد الـــرئيس السابق، وسط ترجيحات بـــأن الجماعة تتهمه بالاشتراك والتنسيق فـــي الانتفاضة ضدها.

المصدر : الصحوة نت