رئيس الوزراء يُعزي في استشهاد "كمادي" ويوجه الأجهزة الأمنية بسرعة قَهْر الجناة
رئيس الوزراء يُعزي في استشهاد "كمادي" ويوجه الأجهزة الأمنية بسرعة قَهْر الجناة

عزى رئيس مجلس الوزراء، / أحمد عبيد بن دغر/  أحمد شوقي كمادي وإخوانه وأفراد أسرته، وذلك فـــي استشهاد والده خطيب جامع الثوار بمديرية المعلا الشيخ شوقي كمادي، الذي اغتالته أيادي الغدر والخيانة صباح اليوم الثلاثاء.

ودان رئيس الوزراء بشدة عملية الاغتيال الذي فجع بها المواطنون اليوم بعدن، وكل العمليات الإجرامية التي تطال الأبرياء العزل مـــن العلماء والخطباء والمرشدين وأئمة المساجد، والضباط والجنود الأمنيين والعسكريين.

وقالت وكالة "سبأ" أن رئيس الوزراء شدّد على الأجهزة الأمنية فـــي وزارة الداخلية ملاحقة وتعقب الجناة الجماعات الأرهابية العابثين بحياة الناس وسرعة ضبطهم وتقديمهم للعدالة ومحاكمتهم وأظهـر أعمالهم الارهابية الخبيثة، التي تستهدف إقلاق السكينة العامة وقام بالنشر الفوضى وبث الرعب فـــي نفوس المواطنين، فـــي محاولة بائسة للتعبير عن فشلهم امام تلاحم المجتمع الذي يحاربهم وينبذ أفكارهم الهدّامة.

وذكـر رئيس الوزراء "لن نعطي الفرصة للعناصر الإرهابية للاستمرار فـــي غيها وعبثها للنيل مـــن الدين والوطن والشرفاء مـــن أبناء هذا الوطن ودعاة الخير والإنسانية، ومنهم الشيخ كمادي، الذي عرف بسماحته وإخلاصه لمجتمعه، فكان مربياً فاضلا وخطيباً صادقاً".

وفي غضون ذلك فقد كــــان مسلحون أشخاص غَامِضون صباح الثلاثاء قد  اغتالوا الشيخ "كمادي"  رئيس دائرة التنظيم والتأهيل بحزب الاصلاح وعميد الكلية العليا للقران فـــي العاصمة المؤقتة عدن.  

 

المصدر : الصحوة نت