العين شريك القمة والأجواء السعيدة
العين شريك القمة والأجواء السعيدة

حقق العين فوزا غاليا ومميزا على الوحدة، حين تفوق على العنابي بهدف «مارادوني» مـــن محمد أحمد قبل عشر دقائق على صفارة النهاية.
وضرب «الزعيم» سربا مـــن العصافير بحجر واحد بفوزه على الوحدة، حين واصل الضيف سلسلة النتائج الإيجابية خارج أرضه هذا الموسم، بعدما جني النقطة الثانية عشرة بالأنتصار فـــي أربع مباريات، على حساب كل مـــن عجمان وحتا والإمارات والوحدة.
وأنهى الفريق البنفسجي «العقدة» فـــي أرضيـه أصحاب السعادة، بعدما توقف عداد انتصاراته على أرضيـه آل نهيان منذ الأنتصار على المنافس اللدود بهدف السنغالي سانجهور.
ونجح العين فـــي تأكيد جدارته فـــي الصراع على اللقب، رغم كل التشكيك فـــي قدرات الفريق ومؤهلات اللاعبين طوال الأسابيع النهائية.
وضرب الزعيم بعرض الحائط كل الترشيحات التي سبقت اللقـاء على الورق، حين خاض اللقـاء بغياب أَفْضُلُ عناصره الهجومية مع ابتعاد دوجلاس وبيرج بسبب الإيقاف، ومعهما المدافع مهند سالم، غير أن المدرب الكرواتي زوران أجاد فـــي لعب مباراة تكتيكية عالية المستوى حين أشرك عمر عبد الرحمن العائد مـــن الإصابة فـــي مركز المهاجم الصريح أو حتى المهاجم الوهمي.
وخاض الفريقان مباراة غنية تكتيكيا، وشهدت العديد مـــن الفرص التي أهدرها المهاجمون تباعا أمام مرمى محمد الشامسي أو خالد عيسى، قبل أن يصنع الظهير محمد أحمد المفاجأة بتسجيل هدف أسطوري حين تسلم الكرة عند مشارف المربع العيناوي، ليقطع الملعب دون أن يجد مـــن يوقف انطلاقته السريعة حتى وصل إلى المربع العنابي ليسدد كرة سكنت مرمى الشامسي، لتمنح الزعيم أغلى ثلاث نقاط هذا الموسم.
وأسهمت النقاط الثلاث فـــي تساوي الزعيم مع الوصل بنفس الرصيد مـــن النقاط (17 نقطة لكل فريق)، ليصبح التنافس ثنائيا أوضح الإمبراطور والزعيم بانتظار ما ستسفر عنه الجولات المقبلة مـــن عمر المسابقة التي يبدو أنها ستشهد تنافسا مـــن العيار الثقيل أوضح فريقين يعزفان على وتر الانتصارات بفضل قدرات الأوراق الرابحة فـــي كل تشكيل، أو مـــن خلال حسن توظيف العناصر مـــن قبل المدربين أروابارينا أو زوران ماميتش.

المصدر : الخليج