المايسترو هشام جبر لـ«الشروق»: استقلت من مكتبة الإسكندرية لأتفرغ لأعمالى الفنية الخاصة
المايسترو هشام جبر لـ«الشروق»: استقلت من مكتبة الإسكندرية لأتفرغ لأعمالى الفنية الخاصة

• المكتبة ستتحول مـــن مؤسسة ثقافية إلى سياسية فـــى عهد مصطفى الفقى.. والقضاء سينصف سراج الدين


ذكــر المايسترو هشام جبر مدير مركز الفنون السابق بمكتبة الإسكندرية، إنه قرر الاستقالة مـــن منصبه ليتفرغ لأعماله الفنية الخاصة، وليس بسبب تخفيض راتبه كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ تردد مؤخرا.

وأكد جبر، فـــى تصريحات لـ«الشروق»، إن الجديـد عن تخفيض راتبه ليس لـــه أساس مـــن الصحة، وإنه على العكس مـــن ذلك حصل على زيادة فـــى الشهر الأخير قبل رحيله فـــى عهد الدكتور مصطفى الفقى المدير الْحَديثُ لمكتبة الإسكندرية.

وأظهـر جبر عن أنه سيبدأ صفحة جديدة فـــى مكان آخر يجمع فيه أوضح الفن والإدارة محاولا التوازن بينهما، لافتا إلى إنه مؤلف موسيقى وقام بوضع موسيقى تصويرية لعشرات مـــن الأفلام، ولاحظ مؤخرا إن إدارة المكتبه اخذته مـــن فنه وأعماله الخاصة.

وتـابع جبر، أنه يعشق الإدارة ولا يستطيع الاستغناء عنها، مؤكدا أن علاقته بالمكتبة لن تنقطع وربما يعود إليها مرة أخرى، كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ أنه سيشارك فـــى حفلات مركز الفنون والفاعليات الفنية.

وتمنى جبر، النجاح والتوفيق للمهندس محمد طه مدير قسم التجهيزات والقائم بالأعمال فـــى مهمته الجديدة، مؤكدا أن أكثر ما يحزنه فـــى الاستقاله أنه لن يرى أسرة مركز الفنون بشكل يومى كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ تعود.

وعن الفرق أوضح الإدارة السابقة للمكتبة فـــى عهد الدكتور اسماعيل سراج الدين، والإدارة الحالية بقيادة الدكتور مصطفى الفقى، ذكــر جبر، إن هناك فرقا كبيرة أوضح إدارة سراج الدين للمكتبة وإدارة الفقى، ليس بمنطق الأفضل والأسوأ، ولكن مـــن ناحية أن لكل منهما منهجا وطريقة وعقلية مختلفة.

وأَلْمَحَ جبر، إلى إن التوجه السياسى للدكتور مصطفى الفقى سينعكس على مكتبة الإسكندرية، مما سيبعدها عن دورها الثقافى، خاصة وأن هناك اعتقاا أو تصورا بوجود تكليفات مـــن الرئاسة ستخرج المكتبة مـــن كونها مؤسسة ثقافية وعلمية إلى مؤسسة لها دور سياسى.

وحول الحكم القضائى الذى صدر بحق الدكتور اسماعيل سراج الدين مؤخرا، ذكــر جبر، إن لديه ثقة فـــى نزاهة القضاء المصرى، وإنه سينصف سراج الدين صاحب المكانة والقيمة الدولية المرموقة.

وعن فترة توليه إدارة مركز الفنون فـــى الفترة مـــن 2014 إلى 2017، ذكــر جبر، إنه استطاع أن يحدث تغييرا فـــى شكل المشهد الفنى بالإسكندرية، خاصة بينما يتعلق بالمسرح الذى تغير بشكل جذرى، وأصبح حضور الجمهور للفاعليات الفنية يأتى برغبة واهتمام فـــى الحضور للتمتع بالقيمة الفنية، لافتا إلى أن هناك حفلات كثيرة جدا كاملة العدد وتم الاضطرار لإعادتها لاستيعاب كل رواد المكتبة.

وذكـر جبر إن مكتبة الإسكندرية رَأَئت بعص الصعوبات المادية فـــى الفترة السَّابِقَةُ انعكست على أعمال الصيانة، مشيرا إلى أن نقص الموازانات سمة عامة فـــى الدولة فـــى الوقت الحالى.

ورغم ضعف الميزانية، نَوَّهْ جبر إلى نجاحه فـــى تنظيم مؤتمر سنوى للمسرح وعقد ندوات لتدريس موسيقى الرواد بمنحه مـــن منظمة اليونسكو حوالى 50 ألف دولار، وأن السفارة الأمريكية هى الراعية لمهرجان الجاز فـــى ثلاث دول بمنحة حوالى 180 الف دولار، و أن أغلب الفاعليات تقام بالجهود الذاتية، ولكن حفلات مثل الفنان عمر خيرت تغطى تكاليفها، مشيرا أن تقديم الفنون ليس بالضرورة أن يكون تحت رعاية الدولة فقط، وإنه يجب مساندتها من اجل تَدْعِيمُ الحركة الفنية والثقافية.

وأَلْمَحَ إلى حفلات الموسيقى الكلاسيكية ومدى الرغبة فـــى حضورها مـــن الجمهور السكندرى والمحافظات الأخرى أيضا، رغم أن حفلات الأوركسترات العالمية عموما لا تغطى تكاليفها المرتفعة، لافتا ان رواد أوركسترا المكتبة مـــن الشباب فـــى حين أن الأوركسترا الأوربى كبار السن وإنه هناك تخوفات دائمة مـــن تلاشى هذا الجمهور.

وذكـر إن مهرجان الصيف يصرف على نفسه و أن هذا العام سيشهد حضورا فنيا صينيا لأول مرة.

المصدر : بوابة الشروق