الأفلام المؤثر في حياة «بدرخان» و«كاملة» و«تامر».. في بانوراما الفيلم الأوروبي
الأفلام المؤثر في حياة «بدرخان» و«كاملة» و«تامر».. في بانوراما الفيلم الأوروبي

تبدأ الدورة العاشرة مـــن بانوراما الفيلم الأوروبى، خلال الفترة مـــن 8 حتى 18 نوفمبر القادم، وتحظى هذه الدورة بعرض أكثر مـــن 50 فيلمًا عن 26 دولة، وتوسعت العروض فـــي عشر مدن مختلفة هي القاهرة والإسكندرية والإسماعيلية وبورسعيد ودمياط والمنصورة والمنيا وقنا والزقازيق وأسيوط.

ويشهد قسم «علامات سينمائية» والذي بدأ فـــي الدورة السابع للبانوراما ويهتم بعرض أفلام أثرت فـــي مسيرة ثلاثة مخرجين مصريين، مشاركة ثلاث مخرجين مصريين وهم: المخرج على بدرخان والمخرجة كاملة أبو ذكري والمخرج تامر السعيد.

على بدرخان يختار.. «فتاة النهار»

حَدَثَ اختيار المخرج على بدرخان على الفيلم الكلاسيكي فتاة النهار «belle de jour» للويس بونويل مـــن بطولة النجمة الشهيرة كاترين دينوف يعد الفيلم هو أول بطولة مطلقة لها.

تدور أحداثه حول «سيفيرين» هي ربة منزل شابة جميلة ولكن باطنها يخفي تصدعًا نفسيا؛ وهي لا تستطيع التوفيق أوضح أحلامها المازوكية وحياتها اليومية، حين يخبرها صديقها العاشق «هنري» عن بيت دعارة سري ذي درجة رفيعة، تديره مدام «أناييس» تبدأ ربة المنزل فـــي قضاء نهارها فـــي العمل هناك سرا. تتبدل الأحوال حين يصبح أحد عملائها مهوسًا بها؛ ويجب عليها أن تحاول الرجوع إلى حياتها العادية.

كاملة أبو ذكري تختار.. «تكسر الأمواج»

اختارت المخرجة كاملة أبو ذكري فيلم أن تكسر الأمواج «Breaking the waves» للمخرج لارس فون ترير، تدور مجريات الفيلم فـــي بلدة ساحلية صغيرة يتميز أهلها بالتدين؛ تعيش «بِس ماك نيل» -وهي امرأة أسكتلندية تقية بسيطة- مع شريكها فـــي الحياة «نيمان» الذي يعمل فـــي منصة تنقيب عن البترول.

إلا أن العلاقة بينهما يصيبها الأضطرابات حين تنكسر رقبة «نيمان» فـــي حادث عمل مروع؛ ويصيبه بالشلل، مع عدم قدرته على ممارسة علاقة جنسية معها، ومعاناته مـــن مشكلات عقلية تبعًا للحادث الذي أصابه؛ يحاول إقناع «بِس» بإقامة علاقات مع رجال آخرين؛ وتقتنع بدورها بحجته وتسلِّم أن تلك هي إرادة الله.

تامر السعيد يختار .. «الأبدية ويوم إضافي»

بينما اختار المخرج تامر السعيد، فيلم الأبدية ويوم إضافي «ETERNITY AND A DAY» للمخرج تيودوروس أنجيلوبولوس، يدور الفيلم حول الكاتب الضَّخْمُ وَالشَّاسِعُ «ألكساندر» الذي يتأهب للرحيل عن منزله -الذي عاش فيه دائمًا- بجوار البحر، وحين يعثر على خطابٍ أرسلته إليه زوجته «آنّا» تتحدث فيه عن يوم صيفي مر منذ ثلاثين سَنَةًا.

يعكف «ألكساندر» على رحلة عجيبة يختلط بها الحاضر والماضي، بينما هو يقَدَّمَ وراء كلمات روايته الخيالية، يتذكر لحظات السعادة التي مرت خلال حياته؛ هي لحظات يود استرجاعها ولو ليوم واحد… ولو للأبد.

«بانوراما الفيلم الأوروبي» حدث فني سنوي دشنته شركة أفلام مصر العالمية «يوسف شاهين» وتنظمه سينما زاوية، وتعرض خلاله أحدث الأفلام الأوروبية. وفي غضون ذلك فقد كانت البداية عروض مهرجان «بانوراما الفيلم الأوروبي» سَنَة 2004 فـــي القاهرة فقط، وفي العامين الماضيين توسعت فـــي أربع محافظات أخرى، إلى أن وصلت إلى 10 مدن في الوقت الحالي.  

 

المصدر : التحرير الإخبـاري