ثاني ضحايا كيفين سبيسي يروي واقعة تعرضه للتحرش الجنسي
ثاني ضحايا كيفين سبيسي يروي واقعة تعرضه للتحرش الجنسي
يبدو أن أزمة الممثل الأمريكي كيفين سبيسي، سوف يكون لها تبعات خلال الأيام المقبلة، خاصة وأن اتهامه بالاعتداء الجنسي على الممثل أنتوني راب، قد إِفْتَتَحَ الباب أمام كثيرين للخروج عن صمتهم والحديث عن الأخطاء التي اقترفها الممثل البالغ مـــن العمر 58 سَنَةًا، فـــي الماضي.

ووفقًا لموقع Radar، فإن المنتج والمخرج طوني مونتانا يتهم بطل مسلسل House Of Cards بأنه تحرش به جنسيا فـــي إحدى حانات لوس أنجلوس سَنَة 2003.

وبين وأظهـــر مونتانا: "كنت متوجها لطلب مشروب، وجاء كيفين وأحاطني بذراعه، وطلب مني الذهاب معه وترك الحانة، ثم وضع يده على فخذي... أبعدت يده عن جسدي، ودفعت الحساب، وقررت الرحيل".

وتـابع أن سبيسي لم يدعه يرحل ولحق به إلى دورة المياه مـــن أجل المحاولة معه مرة أخرى.

وأضــاف :"عندما وجدت صديقه، قلت لـــه: حان وقـــت اصطحاب طفلك إلى المنزل".

وفي غضون ذلك فقد كــــان بطل مسلسل Star Trek: Discovery actor، أنتوني راب، ذكــر إن كيفين تحرش به فـــي منزله سَنَة 1986. وردًا على الاتهام الموجه إليه، أَبْرَزَ الأخير بيانا يعتذر خلاله عما بدر منه فـــي حق راب.

وجاء فـــي البيان: "أكن الحب والاحترام للممثل أنتوني راب، وشعرت بالارتياب لأقصى درجة عندما سمعت قصته، حقا لا أتذكر ما بدر مني اتجاهه، فهذا الأمر حدث منذ أكثر مـــن 30 عاما. لكن أنا مدين لـــه باعتذار ولمشاعره التي ظل يحملها طيلة هذه الأعوام، فبالتأكيد هذا سلوك شخص مخمور وغير لائق".

واعترف كيفين سبيسي بأنه مثلي الجنس، لافتا إلى أنه فضل طوال السنوات السَّابِقَةُ أن يحافظ على خصوصية حياته الشخصية، لكن حان وقـــت الإعلان عن علاقاته الرومانسية مع الرجال.

وفي سياق متصل، قررت شبكة Netflix أن يكون الموسم السادس مـــن مسلسل House Of Cards هو الأخير، خوفا مـــن تراجع نسب المشاهدة.

اقرأ أيضًا:

المصدر : في الفن