«الموسيقيين» تنهي التعاقد مع متحدثها الإعلامي بسبب شادية
«الموسيقيين» تنهي التعاقد مع متحدثها الإعلامي بسبب شادية

صـرحت نقابة المهن الموسيقية، مساء اليوم الثلاثاء، إنهاء تعاقدها مع طارق مرتضى المستشار الإعلامى للنقابة، بعد أن أَبْرَزَ بيانا صحفيا بمغادرة الْمُطْرِبَةُ الكبيرة شادية المستشفى بخلاف الحقيقة.

وقالت النقابة ـ فـــي بيان اليوم ـ إن ما جاء فـــى البيان الذي أصدره طارق مرتضى أمس الإثنين بـــأن الْمُطْرِبَةُ الكبيرة غادرت المستشفى بعد تحسن حالتها الصحية غير صحيح ، وهو الأمر الذى نفته أسرة النجمة الكبيرة.

وَشَدَّدْتِ النقابة بتكذيب أسرة الْمُطْرِبَةُ الكييرة بيان طارق مرتضى، مؤكدة أن الْمُطْرِبَةُ الكبيرة شادية لازالت فـــي الرعاية المركـزة بمستشفى الجلاء العسكرى، وتستكمل علاجها وتستجيب لـــه فـــي وجود فريق طبى كبير مع عدد مـــن أفراد أسرتها.

كـــان طارق مرتضى قد أَبْرَزَ بيانا، فـــي وقـــت متأخر أمس الاثنين، صـرح فيه مغادرة الْمُطْرِبَةُ الكبيرة شادية مستشفى الجلاء العسكري بعد تماثلها للشفاء مـــن جلطة بسيطة فـــي المخ.

وقامت بالنشر أغلب الصحف ووسائل الإعلام المصرية والعربية الخبر ، ونقلت عن طارق مرتضى القول " الله استجاب لدعاء المصريين وأتم شفاء معبودة الجماهير".

وسرعان ما خرجت أسرة النجمة الكبيرة لتكذب بيان النقابة ، الأمر الذي أوقع النقابة فـــي حرج بالغ أمام وسائل الإعلام وجمهور الْمُطْرِبَةُ الكبيرة.

تَجْدَرُ الأشاراة الِي أَنَّةِ الْمُطْرِبَةُ المعتزلة شادية أصيبت، قبل أيام، بجلطة فـــي المخ وتم نقلها مـــن مستشفى العاصمة إلى مستشفى الجلاء العسكري لتلقي العلاج.

وفي غضون ذلك فقد كانت البداية شادية حياتها الفنية سَنَة 1947 ، من خلال مسابقة لاختيار وجوه جديدة للقيام ببطولة سينمائية، واصطحبها والدها، ولم يكن يتعدى عمرها حينذاك 16 عاما ، لتقديمها إلى لجنة المسابقة ، وتحمس لها المخرج أحمد بدرخان، وتبناها حلمي رفلة فنيا وأطلق عليها الإسم الفني "شادية" لتنطلق مسيرتها الحافلة وتصبح مـــن أهم فنانات مصر والعالم العربي.

وفي غضون ذلك الأمر فقد أَوْضَح شادية اعتزالها الفن سَنَة 1986 ، عقب مشاركتها فـــي "الليلة المحمدية" ، وغنائها الأغنية الدينية "خد بإيدي".

المصدر : بوابة الشروق