بالفيديو.. خالد الجندى: «القرآن مخرج الأمة من الفتن»
بالفيديو.. خالد الجندى: «القرآن مخرج الأمة من الفتن»

14 نوفمبر 2017 | 6:57 مساءً

ذكــر الشيخ خالد الجندى، عضو المجلس الأعلى للشئون الإسلامية، إن القرآن الكريم محور حياة المسلمين، وحبل الله الممدود أوضح العبد وربه، مستشهدًا بحديث رسول الله حين ذكــر: “إن هذا القرآن سبب طرفه بيد الله و طرفه بأيديكم، فتمسكوا به، فإنكم لن تضلوا ولن تهلكوا بعده أبدا”.

وأضــاف الجندى، خلال حلقة برنامجه “لعلهم يفقهون”، المذاع على فضائية “dmc”، اليوم الثلاثاء، أن كتاب الله هو مخرج الأمة مـــن كل أزماتها، مستشهد بحديث رسول الله: ” عن الحارثِ الأعور عن عليِّ بن أبي طالب – رضي الله عنه – عن النبي e أنه ذكــر : « ألا إنها ستكونُ فتنةٌ » فقلت : ما المخرجُ منها يارسولَ الله ؟ ذكــر : « كتابُ الله فيه نَبَأُ ما كـــان قبلكُم ، وخَبَرُ ما بعدَكم ، وحُكْمُ ما بينكم ، وهو الفَصْلُ ليس بالهَزْل ، مَنْ تَرَكَهُ مـــن جَبَّارٍ قَصَمَهُ الله ، ومَنِ ابتغى الهُدَى فـــي غيرِه أَضَلَّهُ اللهُ ، وهو حبلُ الله المتينُ ، وهو الذكرُ الحكيمُ ، وهو الصراطُ المستقيمُ ، وهو الذي لا تَزِيغُ به الأهواءُ ، ولا تَلْتَبِسُ به الألْسِنَةُ ، ولا يَشْبَعُ منه العلماءُ ، ولا يَخْلَقُ على كَثْرَةِ الرَّدِّ ، ولا تنقضي عجائِبُهُ ، هو الذي لم تَنْتَهِ الجنُّ إذْ سَمِعَتْهُ حتى قالوا : ﴿ إِنَّا سَمِعْنَا قُرْآناً عَجَباً ` يَهْدِي إِلَى الرُّشْدِ فَآمَنَّا بِهِ ﴾ ( الجن : 2 ) ، مـــن ذكــر به صَدَقَ ، ومَنْ عمِل به أُجِرَ ، ومَن حكَمَ به عَدَل ، ومَن دَعَا إليه هُدِيَ إلى صراطٍ مستقيمٍ » .

2017-11-14

ذكــر الشيخ خالد الجندى، عضو المجلس الأعلى للشئون الإسلامية، إن القرآن الكريم محور حياة المسلمين، وحبل الله الممدود أوضح العبد وربه، مستشهدًا بحديث رسول الله حين ذكــر: “إن هذا القرآن سبب طرفه بيد الله و طرفه بأيديكم، فتمسكوا به، فإنكم لن تضلوا ولن تهلكوا بعده أبدا”.

وأضــاف الجندى، خلال حلقة برنامجه “لعلهم يفقهون”، المذاع على فضائية “dmc”، اليوم الثلاثاء، أن كتاب الله هو مخرج الأمة مـــن كل أزماتها، مستشهد بحديث رسول الله: ” عن الحارثِ الأعور عن عليِّ بن أبي طالب – رضي الله عنه – عن النبي e أنه ذكــر : « ألا إنها ستكونُ فتنةٌ » فقلت : ما المخرجُ منها يارسولَ الله ؟ ذكــر : « كتابُ الله فيه نَبَأُ ما كـــان قبلكُم ، وخَبَرُ ما بعدَكم ، وحُكْمُ ما بينكم ، وهو الفَصْلُ ليس بالهَزْل ، مَنْ تَرَكَهُ مـــن جَبَّارٍ قَصَمَهُ الله ، ومَنِ ابتغى الهُدَى فـــي غيرِه أَضَلَّهُ اللهُ ، وهو حبلُ الله المتينُ ، وهو الذكرُ الحكيمُ ، وهو الصراطُ المستقيمُ ، وهو الذي لا تَزِيغُ به الأهواءُ ، ولا تَلْتَبِسُ به الألْسِنَةُ ، ولا يَشْبَعُ منه العلماءُ ، ولا يَخْلَقُ على كَثْرَةِ الرَّدِّ ، ولا تنقضي عجائِبُهُ ، هو الذي لم تَنْتَهِ الجنُّ إذْ سَمِعَتْهُ حتى قالوا : ﴿ إِنَّا سَمِعْنَا قُرْآناً عَجَباً ` يَهْدِي إِلَى الرُّشْدِ فَآمَنَّا بِهِ ﴾ ( الجن : 2 ) ، مـــن ذكــر به صَدَقَ ، ومَنْ عمِل به أُجِرَ ، ومَن حكَمَ به عَدَل ، ومَن دَعَا إليه هُدِيَ إلى صراطٍ مستقيمٍ » .

المصدر : وكالة أنباء أونا